نعيم قاسم: تفجير الضاحية جزء من مشروع استهداف المقاومة (الجزيرة-أرشيف)

اتهم نعيم قاسم نائب الأمين العام لـحزب الله في لبنان إسرائيل بالوقوف وراء الانفجار الذي استهدف ضاحية بيروت الجنوبية يوم الثلاثاء الماضي وأدى إلى سقوط أكثر من 50 جريحاً.

وقال قاسم في أول تعليق من قيادي بارز في حزب الله على التفجير، إن تفجير الضاحية "هو جزء من مشروع استهداف المقاومة وأهلها، والمستفيد منه هو المنظومة التي تترابط لتكون جزءا من خدمة المشروع الإسرائيلي".

وأضاف أن "من يرى حجم الانفجار يفهم أن ما حصل هو اعتداء حقيقي يأتي في سلسلة اعتداءات يرغب هذا العدو المتخفي أن يقوم بها".

وتابع قاسم في حديث لإذاعة النور الناطقة بلسان الحزب اليوم الجمعة، "كنا نتوقع أن يحصل شيء من هذا القبيل أو قريب منه على قاعدة أننا مستهدفون، خاصة وأن الضاحية كغيرها من المناطق اللبنانية منطقة مفتوحة، ويستطيع أي أحد أن يصل إليها".

وأشار القيادي في حزب الله إلى أن الأصابع تتجه نحو "دعاة الفتنة والمشروع الإسرائيلي وكل الحركة التحريضية التي تعمل ليل نهار من أجل استهداف مشروع المقاومة".

وقال إن الانفجار لا يعني أننا أمام مرحلة جديدة من استهداف حزب الله، إنما أمام خطوات جديدة "خصوصاً وأن الانفجار سبقه إطلاق الصواريخ على منطقة الشياح، مما يعني أن هناك من يريد أن يوجد فتنة من أجل إرباك ساحة المقاومة الداخلية".

وأكد قاسم أن حزب الله لن ينجر إلى الفتنة وسيقوم بكل الإجراءات التي تساهم في منع حصولها وفي إفشال الهدف من هذه الأعمال.

ويُعد هذا الهجوم الثاني في الضاحية الجنوبية هذا العام، حيث سقط صاروخان على المنطقة في مايو/أيار الماضي. كما أبطلت قوات الأمن مفعول عدد من الصواريخ قرب بيروت في الأشهر الأخيرة، في حين لم تتضح الجهة المسؤولة عن الانفجار الأخير أو الهجوم الماضي.

محكمة الحريري
وعلى صعيد مواز، أعلنت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان التي تحقق في قضية اغتيال رئيس الحكومة اللبنانية الأسبق رفيق الحريري عن إعادة انتخاب القاضي النيوزيلندي سير دايفيد باراغوانث رئيسًا للمحكمة لفترة 18 شهرًا تبدأ في الأول من سبتمبر/أيلول القادم.

وقال بيان للمحكمة اليوم الجمعة إن قضاة غرفة الاستئناف أعادوا في اجتماعهم أمس انتخاب القاضي رالف الرياشي اللبناني نائبًا للرئيس للفترة ذاتها.

ومن المقرر أن تحاكم المحكمة غيابيا أربعة من عناصر حزب الله بتهمة اغتيال الحريري، وهو ما نفاه حزب الله مرارا. ولم تحدد المحكمة موعدا لبدء محاكمة المتهمين الأربعة.

المصدر : يو بي آي