من مظاهرة لأنصار محمد مرسي برابعة العدوية بالعاصمة المصرية القاهرة (الأوروبية)

دعت حركة النهضة التي تقود الائتلاف الحاكم في تونس أنصارها إلى التظاهر ظهر السبت المقبل للتنديد بما وصفته بـ"الانقلاب العسكري" الذي أطاح بالرئيس المصري محمد مرسي. من جهته، أعرب ملك الأردن عبد الله الثاني عن دعم ومساندة بلاده لمصر كي تتجاوز الظروف التي تمر بها.

وقالت الحركة في بيان وزعته أمس الخميس إنها تدعو التونسيات والتونسيين الشرفاء وكل القوى الديمقراطية في البلاد إلى التظاهر تنديدا بـ"الانقلابات العسكرية"، ومناصرة ما سمتها الديمقراطيات الوليدة بالمنطقة العربية من أجل "مواطنة حقيقية وكرامة فعلية واستقلال وطني"، ودعماً للشرعية في مصر.

وأشارت النهضة إلى أن مكان هذه المظاهرة سيكون هو شارع الحبيب بورقيبة وسط تونس العاصمة.

وهذه المرة الثانية التي تدعو فيها النهضة إلى التظاهر رفضا لعزل مرسي، حيث سبق لرئيسها راشد الغنوشي أن دعا إلى مظاهرة ولكنها لم تنجح إذ شارك فيها عدد قليل من أنصاره.

ورغم ذلك نظمت الحركة وقفات احتجاجية أمام مقر السفارة المصرية بتونس، شارك في واحدة منها العجمي الوريمي، الذي يُعد واحدا في القيادات البارزة في هذه الحركة الإسلامية.

يُشار إلى أن حركة النهضة كانت استنكرت بشدة عزل مرسي، واعتبرت ما جرى في مصر "انقلابا عسكرياً" أجهض التجربة المصرية وارتدادا على إرادة الجماهير وصناديق الاقتراع.

وانتقدت الخارجية المصرية تلك التصريحات لدى لقائها السفير التونسي بالقاهرة واعتبرتها تدخلا في الشؤون الداخلية لمصر، وقالت "إنها لا تتناسب مع العلاقات الإيجابية بين الشعبين المصري والتونسي".

وردت الخارجية التونسية أمس لدى استدعائها السفير المصري بأن الموقف الرسمي التونسي من التطورات الأخيرة في مصر هو "موقف سيادي ومبدئي يستند إلى أسس ومرتكزات العملية الديمقراطية في إطار الشرعية والتوافق".

وفي سياق ردود الفعل العربية على التطورات الحاصلة في مصر، أعرب ملك الأردن عن دعم ومساندة بلاده لمصر كي تتجاوز الظروف التي تمر بها، وبما يرسخ أمنها واستقرارها ويحقق تطلعات الشعب المصري في مستقبل زاهر.

وذكرت وكالة الأنباء الأردنية (بترا) أمس الخميس أن الملك عبد الله أجرى اتصالا هاتفيا مع الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور، تبادل خلالها الجانبان التهاني بمناسبة حلول شهر رمضان.

وأشار التقرير إلى أن منصور وعبد الله بحثا خلال الاتصال عددا من القضايا ذات الاهتمام المشترك والعلاقات بين البلدين، وأكدا حرصهما على تطويرها وتعزيزها في مختلف المجالات تحقيقا للمصالح المشتركة للشعبين.

يذكر أن الجيش المصري عزل مرسي بداية الشهر الجاري، وأعلنت القوات المسلحة المصرية بيانا تضمن تكليف رئيس المحكمة الدستورية بإدارة شؤون البلاد وتعطيل العمل بالدستور وإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية مبكرة.

كما تضمن البيان تشكيل حكومة كفاءات ولجنة لمراجعة التعديلات الدستورية ووضع ميثاق شرف إعلامي وتشكيل لجنة عليا للمصالحة.

المصدر : وكالات