لاجئون سوريون يعبرون الحدود نحو الأردن (الجزيرة-أرشيف)

محمد النجار

قال ناشطون سوريون إن نحو أربعة آلاف لاجئ سوري عالقون على نقاط غير شرعية على الحدود مع الأردن الذي اتهموه بإغلاق الحدود أمامهم، وهو ما نفته عمان.

وأكد ناشطون سوريون أن نحو 1300 سوري عالقون في منطقة نصيب على الجانب الشرقي للحدود مع الأردن، إضافة إلى أكثر من 2500 في منطقة تل شهاب على الجانب الغربي من الحدود الممتدة لمسافة تصل إلى 375 كلم.

وقال أحد الناشطين السوريين للجزيرة نت عبر الهاتف إن السلطات الأردنية لا تسمح إلا بدخول أعداد قليلة من اللاجئين من الجرحى والمرضى، وسط تفاقم الأوضاع الإنسانية مع دخول شهر رمضان المبارك.

وأكد أن اللاجئين في منطقتي تل شهاب ونصيب يسكنون في مدارس بشكل مكتظ، وسط نقص حاد في المواد الغذائية والأدوية وغيرها.

كما ناشط آخر أن الأردن يغلق الحدود في منطقة نصيب منذ أسبوع تقريبا بعد السماح بدخول مائتي لاجئ فقط الأربعاء قبل الماضي.

الأردن ينفي
من جانبه نفى المستشار الإعلامي لشؤون اللاجئين السوريين في الأردن غازي السرحان وجود قرار أردني بإغلاق الحدود مع سوريا، وقال للجزيرة نت إن هناك 45 نقطة حدود غير شرعية يعبر منها اللاجئون، منها منطقتان رئيسيتان.

لكن السرحان أقر بانخفاض أعداد اللاجئين السوريين الداخلين إلى الأراضي الأردنية، مشيرا إلى أن الأردن كان يستقبل ما بين 500 إلى 1000 لاجئ يوميا، لكنه استقبل على مدى الساعات الأربع والعشرين الماضية 107 لاجئين سوريين فقط.

ومنذ شهرين تكررت شكوى نشطاء سوريين مما اعتبروه قرارا أردنيا غير معلن بإغلاق الحدود في وجه اللاجئين السوريين، الأمر الذي نفاه مسؤولون أردنيون بمستويات مختلفة في تصريحات عدة.

ويطالب نشطاء سوريون الحكومة الأردنية بتوفير الخيام ومساعدات إغاثية طبية وغذائية لمحافظة درعا الحدودية مع الأردن لإقامة اللاجئين المتدفقين من محافظات سورية عدة أبرزها حمص ودمشق.

وتجاوز عدد اللاجئين السوريين في الأردن الـ500 ألف، بينما تقول المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأم المتحدة إن عددهم يبلغ 470 ألفا حسب آخر إحصائية صدرت عنها مطلع يونيو/حزيران الماضي.

المصدر : الجزيرة