النيابة العامة في مصر أمرت بضبط المرشد العام للإخوان المسلمين وعدد من قيادات التيار الإسلامي (الفرنسية)

تواصلت ردود الفعل الدولية إزاء الأوضاع الجارية بمصر بعد عزل الرئيس محمد مرسي وما ترتب على ذلك من إجراءات، فبينما أبدت الأمم المتحدة والخارجية الأميركية قلقهما من حملة الاعتقالات ضد قيادات جماعة الإخوان المسلمين، طالبت ألمانيا وروسيا بالعودة السريعة لمسار الانتقال الديمقراطي.

وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون -في بيان- عن قلقه من الاعتقالات المستمرة وقرارات الضبط والإحضار الصادرة لقيادات جماعة الإخوان المسلمين بعد عزل الرئيس مرسي الأسبوع الماضي.

وأبلغ بان وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو بأنه "لا يوجد مجال للانتقام أو للإقصاء لأي حزب كبير أو طائفة في مصر"، وذلك خلال مكالمة هاتفية بينهما حسب ما ذكره البيان الأممي.

وفي السياق ذاته، قالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية إن حملات الاعتقال التي تستهدف جماعة بعينها لا تتفق مع المصالحة الوطنية. وأضافت أنه من الصعب التعرف على كيفية تجاوز مصر  للأزمة الحالية إذا استمرت الاعتقالات المسيسة.

وكانت النيابة العامة في مصر قد أمرت أمس الأربعاء بضبط المرشد العام للإخوان محمد بديع وعدد من كبار قيادات تيار الإسلام السياسي في مصر بتهمة التحريض على العنف في مجزرة دار الحرس الجمهوري التي راح ضحيتها أكثر من 53 شخصا من أنصار مرسي، وأربعة من قوات الأمن.

ميركل طالبت بعودة المسار الديمقراطي
بمشاركة كل القوى السياسية (دويتشه فيله-أرشيف)

مشاركة للجميع
وفي سياق مواز حثت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل مصر على العودة إلى مسار الانتقال الديمقراطي في أقرب وقت ممكن، مشددة على ضرورة أن يشمل هذا الانتقال كافة القوى السياسية.

وقالت إن الإعلان الدستوري الجديد يحدد المراحل القادمة، لكنها أضافت "من المهم ضم كل اللاعبين السياسيين إلى هذه العملية.. هذا هو السبيل الوحيد كي تجري عملية ديمقراطية حقيقية في مصر من وجهة نظرنا". ويدعو الإعلان الدستوري الذي أصدره الرئيس المؤقت عدلي منصور إلى إجراء انتخابات برلمانية في غضون ستة أشهر.

بدوره أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط والعالم الإسلامي يتوقف إلى حد بعيد على تطور الوضع في مصر، مؤكدا أن موسكو مهتمة بالحفاظ على الأمن والاستقرار في مصر والمنطقة بأكملها.

ونقلت قناة "روسيا اليوم" عن لافروف قوله في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الماليزي حنيفة أمان بموسكو اليوم الخميس، إن المصريين يجب أن يقرروا مصيرهم بأنفسهم على أساس الحوار الداخلي الشامل.

قلق وثقة
عربيا، أعربت الحكومة العراقية اليوم عن قلقها من الأحداث الجارية في مصر، لكنها عبرت عن ثقتها في قدرة "الشعب المصري وقيادته السياسية" على تجاوز الأزمة الحالية.

وقال علي الموسوي مستشار رئيس الوزراء نوري المالكي في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية "نحن قلقون من التطورات الجارية حاليا في مصر، لكن ثقتنا بالشعب المصري وقيادته السياسية عالية"، مشددا على أن "استقرار مصر أمر أساسي لاستقرار وتقدم المنطقة".

من جهة ثانية اختتم خالد بن عبد الله آل خليفة نائب رئيس وزراء مملكة البحرين والوفد المرافق له اليوم زيارة إلى مصر استغرقت عدة ساعات. وغادر الوفد القاهرة بعد مباحثات مع المسؤولين المصريين بشأن ما يمكن أن تقدمه المنامة للقاهرة خلال الفترة القادمة لدعم اقتصاد مصر وزيادة الاستثمارات البحرينية فيها.

والتقى الوفد خلال زيارته بالرئيس المؤقت عدلي منصور، ووزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي.

المصدر : وكالات