عشرات الضحايا في هجمات جديدة بالعراق
آخر تحديث: 2013/7/11 الساعة 20:43 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/7/11 الساعة 20:43 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/4 هـ

عشرات الضحايا في هجمات جديدة بالعراق

 سيارة مفخخة انفجرت الأسبوع الماضي في سامراء وقتلت أربعة أشخاص (رويترز)

تعرضت القوات العراقية إلى هجمات دامية اليوم الخميس على أيدي مجموعات مسلحة قتل فيها عشرون عنصر أمن في مناطق متفرقة، بينما قتل أربعة مدنيين في أنحاء من البلاد وأصيب العشرات بجروح.

ووقعت أكبر هجمات اليوم على الطريق بين بيجي (200 كلم شمال بغداد) وحديثة (210 كلم شمال غرب بغداد)، حيث أعلنت مصادر أمنية وطبية عن هجوم نفذه مسلحون ضد مركز لقوات حماية المنشآت النفطية والجيش.

وأوضحت المصادر أن الهجوم الذي وقع عند منتصف اليوم "أدى إلى مقتل 11 عنصرا في قوات حماية المنشآت وثلاثة جنود".

وذكر عقيد في الشرطة أن الهجوم وقع في منطقة قريبة من الحدود مع محافظة الأنبار تبعد نحو 35 كلم غرب بيجي في محافظة صلاح الدين.

وقتل في الأشهر الثلاثة الأخيرة في العراق أكثر من 2500 شخص بحسب أرقام الأمم المتحدة، بينهم أكثر من 750 قتلوا في يونيو/حزيران الماضي.

وفي وقت سابق، تعرضت مراكز أمنية في محافظة الأنبار إلى هجمات، وقال مصدر أمني إن "مجموعة مسلحة هاجمت اليوم مركز شرطة الشهابي في جزيرة الخالدية" غرب بغداد.

وأضاف "بدأ المهاجمون بإطلاق النار على أبراج الحماية التابعة للمركز، مما أدى إلى تسلل اثنين من العناصر المسلحة إلى باب المركز حيث قتل أحدهما".

وتابع أن المهاجم الثاني "تمكن من قتل أحد الحراس ودخل إلى مقر الاستعلامات الرئيسية وفجر نفسه هناك مما أدى إلى مقتل شرطي ثان وإصابة اثنين"، قبل أن يهاجم المركز "انتحاري آخر يقود سيارة مفخخة مما أدى إلى جرح أربعة من عناصر الشرطة".

وفي قضاء الشرقاط (300 كلم شمال بغداد) قتل مدني على أيدي مسلحين مجهولين، كما لقي مدني آخر حتفه بطريقة مماثلة في منطقة تبعد 60 كلم جنوب الموصل، حسب مصادر أمنية وطبية.

وأكدت مصادر أمنية مقتل شرطيين وإصابة ثالث بجروح عندما أطلق مسلحون ملثمون يرتدون ملابس الشرطة النار من أسلحة كاتمة للصوت على عناصر شرطة في نقطة تفتيش تابعة لقرية الحاج ناصر غربي بعقوبة (57 كلم شمال بغداد).

مشهد التفجيرات يتكرر بوتيرة متصاعدة
في العراق بالأشهر الثلاثة الأخيرة (الفرنسية)

تواصل العنف
وفي هذه الأثناء، شهدت محافظة صلاح الدين (170 كلم شمال بغداد) انفجار سيارة مفخخة مركونة قرب مبنى محكمة طوز خرماتو في منطقة تقطنها الغالبية التركمانية، مما أدى إلى مقتل شخص وإصابة 26 آخرين بجروح وفقا لمصادر في الشرطة، بينما رفعت مصادر أخرى عدد الجرحى إلى 38 مصابا حسب وكالة رويترز.

وترافقت هذه الأحداث مع اعتقال الشرطة العراقية مراسل محطة صلاح الدين الفضائية خلدون يونس على خلفية تغطية فعالية صلاة الجمعة الموحدة في سامراء.

ومن جهة أخرى، ذكرت مصادر في الشرطة أن 14 شخصا أصيبوا بجروح جراء انفجار سيارتين مفخختين صباح اليوم في قرية الزهراء شمال غربي كركوك (250 كلم شمال بغداد).

وفي غضون ذلك، عثر على جثث ثلاث نساء داخل شقة بمنطقة زيونة شرق بغداد، وذكرت مصادر أمنية أن على أجسادهن آثار رصاص.

وقد طلبت اليوم النائبة البرلمانية صفية سهيل من رئيس الوزراء نوري المالكي "تشكيل غرفة عمليات للكشف عن عصابات الجرائم المنظمة التي تقتل النساء وتقديمهم للعدالة"، حيث سبق أن عثر على جثث سبع نساء -قيل إنهن يعملن في مجال الدعارة- إلى جانب خمسة رجال بعدما قتلوا رميا بالرصاص على أيدي مجهولين في شقة بالمنطقة ذاتها.

وكان مسؤول ملف حقوق الإنسان في بعثة الأمم المتحدة بالعراق فرانسيسكو موتا قد حذر أمس من سقوط البلاد في أتون حرب أهلية دامية، وقال إن "العراق بات عند مفترق طرق"، مضيفا "لا نقول إننا في حرب أهلية حاليا، لكن الأعداد (الضحايا) سيئة جدا".

ويشهد العراق تصاعدا في وتيرة العنف المتواصل منذ سقوط نظام صدام حسين عام 2003، حيث قتل -حسب أرقام الأمم المتحدة- أكثر من 2500 شخص في الأشهر الثلاثة الأخيرة.

المصدر : وكالات

التعليقات