حماس تندد بلقاءات فلسطينية إسرائيلية
آخر تحديث: 2013/7/11 الساعة 20:22 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/7/11 الساعة 20:22 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/4 هـ

حماس تندد بلقاءات فلسطينية إسرائيلية

حماس واللجنة الوطنية للمقاطعة طالبتا بعزل ياسر عبد ربه من أمانة سر منظمة التحرير الفلسطينية (وكالات)

نددت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) اليوم الخميس بعقد لقاءات بين مسؤولين فلسطينيين وإسرائيليين في رام الله بالضفة الغربية قبل أيام لبحث استئناف عملية السلام المتعثرة.

واعتبرت حماس في بيان صحفي أن اللقاء الذي عقده القائمون على مبادرة جنيف من شخصيات فلسطينية وإسرائيلية، يمثل تحدياً سافراً لكل مشاعر الشعب الفلسطيني، ويضرب بعرض الحائط النداءات الفلسطينية المتكررة بمقاطعة وعزل إسرائيل.

وقالت حماس "إن فريق جنيف المشؤوم ومن تناغم معه ودار في فلكه لا يمثلون الشعب الفلسطيني، وما يقومون به يمثل طعنة في خاصرة القضية الفلسطينية، وسيبقى وصمة عار على جبينهم وصفحة سوداء في تاريخهم".

وحثت الحركة على "عزل هذه الفئة العابثة ووقف مخططاتها وفضح مشاريعها الخطيرة والتصدي لها وتعريتها أمام الرأي العام الفلسطيني والعالمي".

وفي سياق متصل، أدانت "اللجنة الوطنية الفلسطينية لمقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها" بشدة ما وصفته باللقاء التطبيعي المشين الذي نظمته "مبادرة جنيف"، متمثلة في أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه مع عشرات الشخصيات الحزبية الإسرائيلية الأحد الماضي في رام الله.

واعتبرت اللجنة في بيان أن "هذه اللقاءات التطبيعية تمثل استمراراً لنهج اتفاقية أوسلو الذي فقد شرعيته الشعبية والوطنية، وإمعاناً في التواطؤ في توفير أوراق توت فلسطينية لستر جرائم دولة الاحتلال ونظامها الاستعماري والعنصري ضد شعبنا الفلسطيني".

ودعت اللجنة الوطنية للمقاطعة إلى وقف كل أشكال التطبيع مع إسرائيل ورموزها ومؤسساتها الشريكة، وبعزل عبد ربه من منصبه كأمين سر للمنظمة على الفور، ومحاسبة كل من تورط في لقاءات أو مشاريع تطبيعية.

وكان اللقاء الذي عقد في رام الله بدعوة من مبادرة جنيف قد ناقش سبل إحياء عملية السلام عبر إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وقبول مبادرة السلام العربية لإقامة علاقات طبيعية بين إسرائيل والدول العربية والإسلامية، كما أعلن عنه مسؤولون فلسطينيون.

المصدر : الألمانية

التعليقات