الحكومة المقالة بغزة دعت السلطات المصرية إلى فتح معبر رفح بشكل كامل (الفرنسية)

أعادت السلطات المصرية فتح معبر رفح بين الأراضي المصرية وقطاع غزة بعد توقف ستة أيام. يأتي ذلك بعد أن أكدت الحكومة الفلسطينية المقالة أن السلطات المصرية أبلغتها نيتها إعادة فتح معبر رفح البري اليوم لمدة أربع ساعات.

وقال غازي حمد -وكيل وزارة الخارجية في الحكومة الفلسطينية المقالة- إن المعبر البري الواقع جنوب قطاع غزة سيتم فتحه لمدة أربع ساعات بعد إغلاق استمر خمسة أيام.

وأضاف أن المعبر سيفتح في الاتجاهين للسماح بعودة العالقين والمعتمرين الذين منعوا من العودة جراء إغلاق المعبر. ولم تفصح السلطات المصرية عن ما إذا كان فتح المعبر سيكون ليوم واحد أو سيفتح كما كان في السابق.

في غضون ذلك، أكد مصدر مسؤول بمطار القاهرة أنهم تلقوا إشارة من معبر رفح البري يفيد بإعادة فتح المعبر أمام حركة العبور بين مصر وقطاع غزة لمدة أربع ساعات تنتهي في الثانية ظهرا، لإعطاء الفرصة لعبور العالقين خاصة من المعتمرين الفلسطينيين واستقبال العالقين في قطاع غزة من المرضى والحالات الإنسانية.

وأشار المصدر إلى استمرار إجراءات الدخول الجديدة على الفلسطينيين والتي تقضى بضرورة حصولهم على تأشيرات دخول وموافقات أمنية مسبقة وتشمل كل الفئات العمرية والرجال والسيدات بعد أن كان يتم إعفاء الفئات العمرية أقل من 18 عاما وأكبر من أربعين عاما.

وكانت الحكومة المقالة التي تقودها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) اعتبرت في ختام اجتماعها في غزة مساء أمس أن قرار الفتح الجزئي للمعبر اليوم الأربعاء "جيد لكنه لا يكفي".

وأعربت عن أملها في أن يفتح المعبر بشكل كامل، وطالبت الجانب المصري بفتحه في كلا الاتجاهين بشكل كامل، نظرا للمعاناة الكبيرة جراء إغلاق المعبر.

وكانت السلطات المصرية أغلقت معبر رفح الجمعة الماضية لأجل غير مسمى، وجاء ذلك بعد ساعات من هجمات شنها مسلحون على معسكر لقوات الأمن المركزي قرب رفح ومطار العريش القريب ونقاط تفتيش يقوم عليها الجيش والشرطة في المنطقة، وقتل فيها جندي مصري وأصيب ضابط وثلاثة جنود وحارس.

كما أن الأنفاق المنتشرة على الحدود بين مصر وغزة مغلقة أيضا منذ عشرة أيام مما أدى إلى نقص كبير في المواد والبضائع خاصة الوقود والإسمنت.

وأعلن مسؤول أمني مصري في وقت سابق أن سلاح المهندسين يقوم الآن بهدم وتدمير الأنفاق التي يتم اكتشافها أولا بأول.

وكثف الجيش المصري من وجود دباباته على حدود قطاع غزة في ظل الأزمة السياسية في مصر، فيما أكدت إسرائيل أن هذه الخطوة جاءت بالتنسيق معها، بحسب مصادر فلسطينية وإسرائيلية.

من جهته طالب المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري الإعلام المصري بوقف ما سماه مسلسل التشهير بحماس والمقاومة الفلسطينية أو "محاولة الزج بها في المشهد المصري".

المصدر : الجزيرة + وكالات