مجلس الأمن يدعو لمساعدة لبنان بإيواء لاجئي سوريا
آخر تحديث: 2013/7/10 الساعة 20:42 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/7/10 الساعة 20:42 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/3 هـ

مجلس الأمن يدعو لمساعدة لبنان بإيواء لاجئي سوريا

لبنان يؤوي أكثر من 600 ألف لاجئ سوري وفلسطيني نزحوا إليه منذ بدء الثورة السورية (الفرنسية)

أجمع أعضاء مجلس الأمن الدولي اليوم الأربعاء على "ضرورة منح مساعدة غير مسبوقة" للبنان الذي يؤوي مئات آلاف اللاجئين السوريين، داعيا اللبنانيين إلى النأي بالنفس عن النزاع السوري، وذلك تزامنا مع إصدار الرئاسة اللبنانية بيانا يدعو الفرقاء إلى وقف التدخل في الأزمة السورية.

وفي بيان اعتمده بالإجماع أعضاء مجلس الأمن الخمسة عشر، طالب مجلس الأمن المجتمع الدولي بتقديم المساعدة المطلوبة "بأسرع وقت ممكن" من أجل مساعدة اللاجئين والمجتمعات التي تستضيفهم.

وعبر البيان عن قلقه الشديد من التدفق الكبير للاجئين إلى لبنان مع وصول عددهم إلى 587 ألفا من السوريين إلى جانب 65 ألفا من الفلسطينيين، كما "رحب بالجهود السخية" التي يبذلها لبنان لمواجهة هذا "التحدي المالي والبنيوي الاستثنائي"، مع التوصية بإقامة بنى مؤسساتية تتمتع بصلاحيات كاملة لتنظيم استقبال اللاجئين.

وشدد مجلس الأمن على أهمية الدعم الدولي القوي والمنظم بغية مساعدة لبنان على مواجهة العديد من التحديات التي "تهدد أمنه واستقراره"، كما طالب اللبنانيين بتحييد بلادهم "عن سياسة المحاور" وعدم التدخل في النزاع السوري.

وفي هذا السياق، عبرت الدول الخمس عشرة عن "قلقها المتنامي أمام التزايد الواضح لإطلاق النار على لبنان من سوريا، وكذلك من عمليات التسلل والخطف وتهريب الأسلحة على طول الحدود السورية اللبنانية".

وتزامن صدور بيان مجلس الأمن مع إصدار الرئيس اللبناني ميشال سليمان بيانا يدعو فيه الفرقاء اللبنانيين إلى وقف التدخل في الأزمة السورية، مشيرا إلى أنه "ثبت أن لا مصلحة للبنان" في ذلك.

وقال البيان إن سليمان تحدث خلال استقباله وفدا للبيوتات الثقافية في لبنان عن أهمية التطلع إلى الشراكة الحقيقية في الداخل "التي من دونها لا وجود للبنان"، مضيفا أنه طالب بعدم تقديم لبنان "فدية على مذبح ديمقراطية الآخرين" بعدما ضحى بالكثير على مدى عقود للحفاظ على ديمقراطيته، حسب تعبيره.

الانفجار بالضاحية الجنوبية أسفر عن
إصابة أكثر من 50 شخصا (رويترز)

إدانة التفجير
من جهة أخرى، عقد مجلس الأمن الدولي أمس جلسة مشاورات مغلقة بشأن لبنان وتأثير النزاع السوري عليه.

وأصدر عقب الجلسة بيانا أدان فيه التفجير بسيارة مفخخة الذي أسفر أمس عن إصابة أكثر من خمسين شخصا في منطقة بئر العبد بالضاحية الجنوبية لبيروت، ودعا اللبنانيين إلى "صون الوحدة الوطنية".

كما أدان الائتلاف السوري المعارض هذا "التفجير الإرهابي" في بيان نشره أمس، معتبرا أن استهداف المدنيين لتحقيق أهداف سياسية سلوك تلازم مع النظام السوري منذ نشأته.

وقال بيان الائتلاف إن النظام السوري "جر المنطقة إلى حالة من الفوضى الأمنية وجلب لها الكثير من الخراب والدمار"، مما يضع المجتمع الدولي وأصدقاء الشعب السوري أمام مسؤولياتهم لدفعهم إلى اتخاذ الإجراءات الكفيلة "بلجم النظام ووقف التدهور الأمني المتصاعد".

المصدر : وكالات

التعليقات