محمد بديع اتهمته النيابة مع قادة آخرين في جماعة الإخوان بالتحريض على العنف (الجزيرة-أرشيف)
أمرت النيابة العامة في مصر بضبط وإحضار المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع وتسعة إسلاميين آخرين بتهم التحريض على ارتكاب العنف والقتل في مجزرة الحرس الجمهوري التي راح ضحيتها أكثر من خمسين شخصا من المعتصمين المؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسي.

وتضم قائمة المطلوبين عصام العريان نائب رئيس حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين، ومحمد البلتاجي القيادي بالحزب، والداعية الاسلامي صفوت حجازي، والناشط عبد الرحمن عز، ومحمود عزت إبراهيم نائب المرشد العام للإخوان المسلمين.

كما تشمل عضو مجلس الشعب السابق وعضو حزب الوسط عصام سلطان، وعضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية عاصم عبد الماجد، وصفوت عبد الغني نائب رئيس حزب البناء والتنمية المنبثق عن الجماعة الإسلامية، وعضو مكتب الإرشاد لجماعة الإخوان المسلمين محمود حسين.

ووجهت النيابة لهؤلاء تهم الاشتراك "عن طريق الاتفاق والتحريض والمساعدة على ارتكاب الجرائم التي جرت أمام دار الحرس الجمهوري".

كما أمرت النيابة بحبس 206 متهمين 15 يوما على ذمة التحقيقات، وأمرت بإخلاء سبيل 446 متهما بكفالة ألفي جنيه.

وكان 55 من المعتصمين المؤيدين للرئيس المعزول قد قتلوا أثناء أدائهم صلاة الفجر أول أمس الاثنين أمام دار الحرس الجمهوري حيث يحتجز مرسي، ويقول الجيش إن مجموعة "إرهابية" كانت تحاول اقتحام دار الحرس، بينما يؤكد المعتصمون أن القوات المحيطة بالدار بادرتهم بإطلاق الغاز المدمع والرصاص الحي.

المصدر : وكالات