مرسي يجدد الدعوة للحوار ويعد بإصلاحات
آخر تحديث: 2013/7/1 الساعة 03:42 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/7/1 الساعة 03:42 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/23 هـ

مرسي يجدد الدعوة للحوار ويعد بإصلاحات

المتحدث باسم الرئاسة المصرية يتهم قوى معارضة بعدم الاستجابة لدعوات الحوار

دعا المتحدث باسم الرئاسة المصرية قادة المعارضة السياسية إلى الحوار وطرح ما لديهم من رؤى سياسية، متهما بعضهم بالمسؤولية عن توقف الحوار السياسي، كما أكد على حق الشباب في التظاهر السلمي واعدا إياهم بتقديم إجراءات إصلاحية خلال الشهر المقبل.

وفي مؤتمر صحفي استمر بقصر القبة الرئاسي في القاهرة إلى ما بعد منتصف هذه الليلة، قال المتحدث عمر عامر إن الرئاسة بادرت إلى فتح باب الحوار، مضيفا أنه كان يرغب بأن يقول إن الاستجابة كانت ضعيفة لكنها كانت "غير موجودة".

وأوضح أن آلية الحوار توقفت مرات عدة منذ إطلاقها ثم أحجمت عنها عدة أحزاب في المعارضة، مما منع الرئاسة عن استكمال خطة الحوار، مشيرا إلى أن كل تيار تشبث بمواقفه لينتقل المشهد السياسي "من مرحلة التعبير عن الرأي إلى مرحلة فرض للرأي".

وتعليقا على ما يجري في ميدان التحرير من مظاهرات تطالب بإسقاط نظام الرئيس محمد مرسي، قال عامر إن الرئاسة لا تريد أن تحجر على المتظاهرين حقهم في التظاهر، وإنه لا يمكن التهوين من مطالب الشباب الذين وصفهم بالمحرك الأساسي للشارع، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن ما ترفضه الرئاسة هو أن يكون هناك فرض للرؤى على الآخرين مما يزيد من حدة الاحتقان.

وأوضح المتحدث الرئاسي أن الرئيس تحدث صباح الأحد مع رئيس الوزراء ووزيري الداخلية والدفاع ومدير المخابرات العامة لتأمين المظاهرات والحرص على إبقائها في إطار سلمي.

video

اعتراف بالخطأ
وردا على سؤال بشأن اللقاء الذي أجرته صحيفة غارديان البريطانية الأحد مع مرسي، قال المتحدث باسم الرئيس إن مرسي لم يبد أثناء اللقاء ندمه على إصدار الإعلان الدستوري في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، بل أقر بوقوع أخطاء في الفترة الأولى من رئاسته بما فيها إصدار الإعلان، مضيفا أن الرئيس أطلق فيما بعد آلية للحوار وقام بتعديل موقفه.

ووعد عامر باتخاذ إصلاحات عاجلة، وقال إنه إذا لم يتم اتخاذ إجراءات محددة يستشعر بها الشباب حدوث فرق خلال الشهر القادم فسيكون هناك خطأ آخر يجب تداركه، مضيفا "وأستبعد أن يحدث ذلك".

وكان مرسي قد اعترف لصحيفة غارديان -في أول حوار له مع وسيلة إعلام ناطقة بالإنجليزية- بأن إصدار الإعلان الدستوري الذي منحه سلطات واسعة قد "ساهم بصورة ما في إشاعة حالة من سوء الفهم في المجتمع".

وقال مرسي إنه لن يسمح بأي انحراف عن أحكام الدستور، وإن استقالته المبكرة قد تضعف شرعية من يأتي بعده مما يخلق حالة من الفوضى لا نهاية لها، مؤكدا أن رفض السياسيين المنتمين إلى التيار العلماني المشاركة في العملية السياسية هو الذي أدى إلى "المأزق الحالي"، نافيا أن تكون حكومته مقتصرة فقط على الإسلاميين كما يدعي خصومه.

مظاهرة ليلية أمام قصر الاتحادية بالقاهرة لمعارضي الرئيس (الأوروبية)

ثقة بالجيش
واتهم الرئيس المصري بقايا النظام السابق بالدفع للبلطجية من أجل الهجوم على مؤيدين له من الإخوان المسلمين، لافتا إلى أن المال الذي لديهم قد حصلوا عليه من الفساد، وأوضح أن الإعلام بالغ في تصوير خصومه وبالغ في تصوير الموقف وكأن الدولة كلها تعيش حالة من العنف.

وأعرب مرسي عن ثقته في أن يُتم فترة ولايته كاملة، موضحا أن عامه الأول كان صعبا جدا، مؤكدا اعتقاده أن السنوات القادمة ستكون صعبة كذلك، كما أعرب عن ثقته في أن الجيش لن يقدم على السيطرة على الحكم.

ومن جهة أخرى، توقع مدير مكتب الجزيرة في القاهرة عبد الفتاح فايد أن يحفل يوم الاثنين بالكثير من المؤتمرات الصحفية والتصريحات السياسية بشأن تطورات الموقف، وذلك مع تزايد الحشد بين متظاهري الطرفين.

وأضاف أن أغلب المحللين يرون أن الرئاسة ستنتظر مرور هذا اليوم قبل أن تعلن عن اتخاذ إجراءات إصلاحية بحيث لا يبدو أنها نتجت تحت ضغط الشارع أو المعارضة، مشيرا إلى أن الرئاسة أدركت مشاركة الكثير من المواطنين في المظاهرات بسبب شعورهم بغياب الخدمات وارتفاع الأسعار ونقص الوقود وليس نتيجة لدوافع سياسية.

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية: