عرض أبو قتادة مغادرة بريطانيا طوعا إلى الأردن شريطة حصوله على محاكمة عادلة (الفرنسية-أرشيف)

جمّدت وزارة الخزانة (المالية) البريطانية أصول الأردني عمر محمود عثمان، المعروف بأبي قتادة، بعد ظهور اسمه على لائحة العقوبات المالية للأمم المتحدة.

وقالت صحيفة ديلي ستار اليوم الأحد إن متحدثاً باسم الوزارة أكد أن الشخص المستهدف لن يتمكن من الوصول إلى أصوله حتى في حال غادر المملكة المتحدة.

وأضافت أن مسؤولي وزارة العدل البريطانية يخططون لاستخدام أموال أبو قتادة لتغطية فاتورته القانونية من أموال المساعدة القانونية البالغة 500 ألف جنيه إسترليني، أثناء معركته القضائية مع الحكومة البريطانية على مدى 11 عاما لتجنب ترحيله إلى الأردن.

وأشارت الصحيفة إلى أن الشرطة البريطانية كانت عثرت على 170 ألف جنيه إسترليني نقدا في منزل (أبو قتادة) حين دهمته عام 2001، لكن هذا المبلغ ارتفع إلى 217 ألف جنيه إسترليني بسبب الفوائد بعد إيداعه في حساب مصرفي خاص.

ونسبت إلى متحدث باسم وكالة المعونة القانونية قوله إن الأخيرة بذلت كل ما بوسعها لضمان مساهمة أبو قتادة في تغطية تكاليف فاتورته القانونية من أصوله المجمدة والبالغة 217 ألفا و286 جنيها إسترلينيا و57 بنسا.

وأشارت الصحيفة إلى أن أبو قتادة، البالغ من العمر 52 عاما والمحتجز حاليا في سجن بلمارش بجنوب شرق لندن، يمكن أن يغادر بريطانيا في الأسابيع القليلة المقبلة إذا ما صادقت بريطانيا على معاهدة أبرمتها مع الأردن.

خبراء:

تكاليف التعامل مع أبو قتادة وصلت إلى 4 ملايين جنيه إسترليني

وقالت إن خبراء قدروا أن تكاليف التعامل مع أبو قتادة وصلت إلى 4 ملايين جنيه إسترليني، من بينها 1.8 مليون جنيه قيمة الفواتير القانونية، و500 ألف جنيه إسترليني تكاليف مراقبته وحراسة منزله في شمال لندن من قبل 60 عنصرا من الشرطة البريطانية.

وكانت شرطة لندن اعتقلت أبو قتادة في 9 مارس/آذار الماضي وقضت محكمة بريطانية لاحقا بسجنه بتهمة خرق شروط إطلاقه بكفالة.

ورفضت محكمة الاستئناف البريطانية الخاصة بقضايا الهجرة الشهر الماضي إخلاء سبيل أبو قتادة بكفالة، بعد أن طلب محاميه من المحكمة الإفراج عنه لتمكينه من قضاء المزيد من الوقت مع عائلته قبل أن يغادر المملكة المتحدة.

وعرض أبو قتادة الشهر الماضي مغادرة بريطانيا طوعا إلى الأردن، حيث أدانته محكمة غيابيا بالتورط في مؤامرة لشن هجمات ضد أهداف غربية وإسرائيلية، شريطة مصادقة برلمانها على اتفاقية أبرمتها مع بريطانيا تضمن حصوله على محاكمة عادلة وتمنع استخدام الأدلة المنتزعة من خلال التعذيب ضده.

المصدر : يو بي آي