مناطق لبنانية شمالي طرابلس شهدت في الأسابيع الأخيرة اشتباكات بين موالين ومعارضين للنظام السوري (رويترز)

حذرت قوى 14 آذار المعارضة في لبنان من أن حزب الله يجر البلاد إلى حرب أهلية جديدة بمشاركته في القتال بسوريا، ويتزامن ذلك مع تحذير مثقفين شيعة من "انحلال الدولة"، واعتراض حكومة تصريف الأعمال على الإدانة العربية لتدخل الحزب في سوريا.

جاء ذلك في بيان أصدرته الأمانة العامة لقوى 14 آذار تحذر فيه من مخاطر مشاركة حزب الله في سوريا، ولا سيما انجرار لبنان إلى حرب أهلية.

ويتزامن ذلك مع تحذير آخر لمثقفين لبنانيين ينتمون إلى الطائفة الشيعية مما سموه خطر "انحلال الدولة" في لبنان "نتيجة استباحتها من قبل بعض الأحزاب"، وهو ما قالوا إنه "سيأخذ اللبنانيين إلى مزالق خطيرة, ويضعهم في مواجهات مجانية في ما بينهم, ومع أطراف شتى في محيطهم العربي".

واعتبر هؤلاء المثقفون في بيان أصدروه الخميس، أن المصدر الأساسي للتحديات والمخاطر التي يواجهها لبنان هو ما وصفوه بانحلال الدولة.

واتهم راشد صبري حمادة -أحد الموقعين على البيان- في حديث للجزيرة حزب الله الذي يقاتل إلى جانب النظام السوري ضد الجيش السوري الحر، بأنه "حزب إيراني افترق عن الشيعة ولا يوازينا في شيء لا بالعروبة ولا بالأخلاق ولا بالوطنية".

غير أن وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية عدنان منصور أعرب عن اعتراض بلاده على قرار اتخذته الجامعة العربية يوم الأربعاء أدانت فيه تدخل حزب الله في القصير السورية التي تضاربت الأنباء بشأن السيطرة عليها.

وقال منصور لدى عودته من الاجتماع غير العادي لوزراء الخارجية العرب إنه لوحظ أن هذه الإدانة تشمل وتطال حزب الله بسبب تدخله في الأوضاع السورية، مؤكدا اعتراض بلاده على هذه الفقرة باعتبار أن التدخل الموجود في سوريا يأتي من أكثر من 40 دولة، على حد قوله.

المصدر : الجزيرة + وكالات