الحمد الله مؤديا القسم أمام عباس في رام الله (الفرنسية)

أدت الحكومة الفلسطينية الجديدة برئاسة الأكاديمي رامي الحمد الله اليمين القانونية مساء الخميس أمام الرئيس الفلسطيني محمود عباس بمقر الرئاسة في مدينة رام الله.

وانضم سبعة أعضاء جدد إلى الحكومة التي حلت محل حكومة سلام فياض بعد استقالته في أبريل/نيسان الماضي.

ومن بين الأعضاء الجدد نائبا رئيس الوزراء محمد مصطفى، الذي كان المستشار الاقتصادي للرئيس الفلسطيني ورئيس صندوق الاستثمار الفلسطيني، والنائب في المجلس التشريعي عن غزة زياد أبو عمرو.

كما عين الاقتصادي والمصرفي شكري بشارة (64 عاما) وزيرا للمالية. وتولى كمال الشرافي -من غزة- منصب وزير الشؤون الاجتماعية، ونقيب الأطباء الفلسطينيين جواد عواد وزارة الصحة.

وحل في منصب وزير المواصلات الأستاذ الجامعي في جامعة النجاح بنابلس نبيل الضميدي، وذهبت وزارة الحكم المحلي إلى نائب رئيس جامعة النجاح ساهر الكوني من نابلس أيضا.

وتولى وزير المواصلات السابق علي أبو زهري منصب وزير التربية والتعليم العالي، وهو من سكان غزة. وتقرر تحويل وزارتي الثقافة والبيئة إلى هيئتين. أما الوزارات الأخرى فلم يحدث فيها أي تغيير، حيث احتفظ الوزراء بمناصبهم.

وضمت الحكومة الجديدة ثلاث سيدات هن ربيحة ذياب وزيرة لشؤون المرأة، ورولا معايعة وزيرة للسياحة، وصفاء ناصر الدين وزيرة للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

وأكد الحمد الله أن وزارته ستكون لفترة انتقالية إلى حين تشكيل حكومة توافق وطني، بموجب اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس.

وكان الحمد الله أكد في تصريحات سابقة أن الحكومة الجديدة ستستمر في أعمالها حتى 14 أغسطس/آب 2013 فقط، وهو الموعد المفترض لاتفاق حركتي فتح وحماس على تشكيل حكومة التوافق الوطني برئاسة الرئيس محمود عباس.

المصدر : وكالات