الحمد الله يعلن انتهاء المشاورات الخاصة بتشكيل الحكومة الفلسطينية (الفرنسية)

توقع رئيس الوزراء الفلسطيني المكلف رامي الحمد الله الانتهاء من تشكيل حكومته الجديدة غدا الخميس، مشيرا إلى أن المشاورات المتعلقة بهذا الأمر "في نهايتها".

وأوضح الحمد الله للصحفيين في نابلس أمس الثلاثاء أنه سيعلن عن الحكومة القادمة مساء الخميس مضيفا أن عدد وزراء الحكومة سيكون 24 وزيرا حسب القانون الأساسي، وأن معظم الوزراء في الحكومة السابقة سيحتفظون بمناصبهم.

وقال الحمد الله (55 عاما) إن حكومته ستكون انتقالية، وعبر عن أمله أن تنتهي فترتها يوم 14 أغسطس/ آب المقبل حتى تستطيع حركتا التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) والمقاومة الإسلامية (حماس) وبقية الفصائل الفلسطينية تشكيل حكومة توافق وطني بقيادة الرئيس محمود عباس.

وكانت فصائل من منظمة التحرير الفلسطينية التي شغل أعضاء منها وزارات في حكومة سلام فياض -المستقيلة في أبريل/ نيسان الماضي- قد أعلنت عدم مشاركتها في حكومة الحمد الله.

واستعرض الحمد الله أمام الصحفيين الخطوط العريضة لحكومته وتعهد بدعم المزارع الفلسطيني، كما دعا إلى عدم الفصل بين المسار السياسي والاقتصادي، وقال إنه يعتقد أن العملية السياسية مهمة وأن المسار السياسي يجب أن يكون متوازيا مع المسار الاقتصادي.

وأكد رئيس الوزراء المكلف أن المشكلة تكمن في الاحتلال الإسرائيلي الذي قال إنه يجب أن ينتهي وتقام الدولة الفلسطينية معتبرا أن أي عملية اقتصادية غير مرتبطة بالعملية السياسية سيكون مصيرها الفشل.

وطالب الحمد الله فتح وحماس بالاتحاد والتعاون من أجل إنها الاحتلال وقال إن "الانقسام جريمة في حق الشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية ويجب أن ينتهي ويجب أن تتفق برامج فتح وحماس على إنهاء الاحتلال"، مشيرا إلى أن الطريق إلى ذلك يبدأ بالوحدة الوطنية.

يذكر أن حركتي فتح وحماس أرجأتا تنفيذ اتفاق سابق لتشكيل حكومة توافق برئاسة عباس إلى أغسطس/ آب المقبل، ويرى كثير من المحللين أنه لن يتم الالتزام بهذا الموعد وسيتم تأجيله كما تم تأجيل العديد من المواعيد لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه في الدوحة والقاهرة لإنهاء الانقسام الفلسطيني الذي بدأ عام 2007.

وستكون أمام رئيس الوزراء المكلف تحديات كبيرة منها ارتفاع نسبة الفقر والبطالة في الأراضي الفلسطينية إضافة إلى الأوضاع الاقتصادية الصعبة للسلطة الفلسطينية التي بلغت مديونيتها مع نهاية عام 2012 ما يقارب أربعة مليارات دولار.

المصدر : وكالات