المنازل التي هدمتها سلطات الاحتلال تقع بمنطقة تخضع لسيطرة السلطة الفلسطينية (الجزيرة)

هدمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي اليوم أكثر من خمسة منازل وأكواخ تعود لعشيرة الزايد في منطقة النويعمة شمالي مدينة أريحا بالضفة الغربية. وطالب أهالي المنطقة القيادة الفلسطينية والمجتمع الدولي بحمايتهم من ممارسات سلطات الاحتلال التي تحاول السيطرة على أراضيهم وتهجيرهم منها.

وقال محمد الزايد (61) عاما، والد أصحاب المنازل المهدمة، إنه وأولاده قاموا ببناء بهذه المنطقة بناء على موافقة من السلطات الإسرائيلية، من خلال مخططات قدمت من خلال الارتباط الفلسطيني، وأكد أنه لا يعلم لماذا هدمت جرافات الاحتلال المنازل التي يقطنها أكثر من أربعين شخصا من أولاده وأحفاده.

بدوره استهجن محافظ اريحا والأغوار ماجد الفتياني عملية الهدم، وأكد أن المنطقة مصنفة كمنطقة (أ) أي أنها تخضع للسلطة الفلسطينية إداريا وأمنيا، منددا بمثل هذه التصرفات التي تقوم بها السلطات الإسرائيلية ضد المدنيين الآمنين.

غير أن مدير مكتب تنسيق الأنشطة الحكومية بوزارة الأمن الإسرائيلية المسؤولة عن موضوع التخطيط والبناء بمعظم مناطق الضفة برر الهدم، كون هذه المنازل أقيمت بشكل غير قانوني وبدون ترخيص، على حد زعمه، وإن المحكمة العليا الإسرائيلية أصدرت بتاريخ 14 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي قرارا بهدمها.

وقال المسؤول الإسرائيلي إن السكان أُعطوا فرصة للتقدم للحصول على رخصة بناء لكنهم تجاهلوا الأمر كليا، دون أن يتطرق لوجود المنازل بالمنطقة (أ) الخاضعة لسيطرة السلطة.

يُذكر أن إسرائيل تتبع سياسة هدم المنازل التي يتأثر بها الفلسطينيون الذين يعيشون بمناطق مصنفة (سي) والتي تخضع للسيطرة الإسرائيلية بالكامل، وتشكل هذه المناطق نحو 60% من الأراضي الفلسطينية، كما تتبع سلطات الاحتلال سياسة هدم البيوت بالقدس الشرقية المحتلة.               

المصدر : الجزيرة + وكالات