المظاهرة التي جرت في أم درمان تعد الأكبر منذ سنوات (الجزيرة)
وسط مظاهرة تعد الأكبر منذ سنوات مطالبة بإسقاط نظام الرئيس السوداني عمر البشير، دعا زعيم حزب الأمة القومي المعارض الصادق المهدي النظام السبت إلى الرحيل الفوري بعد 24 عاما من تولي مقاليد السلطة، بسبب ما أسماه الإقصاء والفشل، داعيا إلى انتفاضة مدنية قومية لإسقاطه، وقدم مقترحات قال إنها "أجندة للمستقبل".

وقد هددت المعارضة التي تسعى للاستفادة مما تراه غضبا من ارتفاع أسعار الغذاء والفساد بتنظيم احتجاجات حاشدة للإطاحة بالبشير في غضون مائة يوم. 

ونجحت حكومة السودان سابقا في الإفلات من مثل هذ الدعوات، إذ تمكنت قوات الأمن في تفريق عدد من المظاهرات الصغيرة المتكررة التي ينظمها الطلاب قبل أن تكون لها فرصة للانتشار. لكن شهودا قالوا إن أشخاصا قد يصل عددهم إلى عشرة آلاف تجمعوا بميدان في مدينة أم درمان المتاخمة للخرطوم في أكبر حشد منذ سنوات.

وفي تكرار لما حدث في المظاهرات الحاشدة في تونس ومصر وليبيا -التي أطاحت بزعماء تلك الدول- رفع المتظاهرون في السودان لافتات كتب عليها شعار "الشعب يريد إسقاط النظام" و"ارحل يا بشير".

وقال مراسل الجزيرة نت عماد عبد الهادي إن الصادق المهدي برر دعوته برحيل الحكومة أمام حشد من أنصاره بأم درمان بفشل حكومة الرئيس البشير في المحافظة على وحدة البلاد وأمنها وسلامتها.

وقال المهدي إن الإنقاذ وجدت السودان يعاني حربا واحدة فزادتها إلى ست حروب "ووجدته حر الإرادة فصدر ضده 47 قرارا من مجلس الأمن الدولي ودخل البلاد نحو ثلاثين ألف جندي أممي، وأن اقتصاده أصبح في حالة ترد لا تسمح بالمعيشة".

وذكر أن سياسة التمكين التي اتبعتها الحكومة مزقت الجسم الإسلامي والوطني "ما دفع السودانيين للتصويت ضده بحمل السلاح أو الهروب إلى الخارج أو المخدرات" معتبرا تلك إدانة للمشروع الحضاري الذي طرحته الحكومة. وطالب بإعادة قومية القوات المسلحة والشرطة "بدلا من المحسوبية والحزبية التي تمارس داخلها".

ورأى المهدي أن الانتفاضة المدنية القومية أو المائدة المستديرة هي الحل "والبديل الأمثل للحلول العسكرية التي تنادي بها بعض الأطراف السودانية".

المهدي قدم مقترحات قال إنها أجندة للمستقبل وأن يتحمل النظام المسؤولية عن كل ما حدث (الجزيرة)

أجندة للمستقبل
وقدم مقترحات قال إنها أجندة للمستقبل "أن يتحمل النظام المسؤولية عن كل ما حدث"، مشيرا إلى أن عيوب الحكومة "هي التي جاءت بالتدخل الأجنبي في السودان".

وقال إن النظام "واقع في خطأ وخطر"، ما يستدعي العمل على تحقيق نظام جديد عادل يمثل الشعب بكامله. ورهن المهدي توافق وتأييد حزبه للجبهة الثورية -التي تضم مجموعة من الحركات المتمردة بولايات جنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور- بقبول الجبهة بالحل السياسي والتأكيد على وحدة السودان.

وتتزامن دعوة المهدي مع مواجهة الحكومة لجبهتين: عسكرية يقودها متمردو الجبهة الثورية، ومدنية يقودها تحالف قوى المعارضة الذي حدد بداية الشهر الحالي مائة يوم لإسقاط النظام.

وكان المهدي تبرأ في الثاني عشر من الشهر الجاري من خطة تحالف قوى الإجماع الوطني المعارض كآلية لإسقاط النظام، لكنه دعا المواطنين للاعتصامات في الشوارع بغية إسقاط النظام.

وسبق للمهدي دعوته الجبهة الثورية لنبذ العنف والعمل العسكري والانضمام والتضامن مع القوى السياسية والمدنية في البلاد لإقامة نظام جديد بوسائل سياسية سلمية وليست عسكرية.

وحذر الشهر الماضي من فوضى قد تعم البلاد، معتبرا أن استمرار الأوضاع الحالية سيقود إلى حدوث استقطاب ومواجهات "ستمزق البلاد وتدول قضاياها".

وكان الرئيس السوداني عمر البشير تحدى الجمعة قبل الماضية معارضيه وقدرتهم على إسقاط نظام حكمه، وقال في كلمة أمام مجلس شورى حزبه "إنهم يقولون سيسقطون النظام، لكنا نقول لهم حينما تسقطونه سيكون هناك حديث آخر".

يشار إلى أن البشير أطاح في انقلاب في 30 يونيو/حزيران عام 1989 بآخر رئيس للوزراء جاء للسلطة عبر انتخابات ديمقراطية وهو الصادق المهدي نفسه. ولا يزال البشير يتمتع بتأييد الجيش وجماعات إسلامية تتمتع بنفوذ ويرى أن أحزاب المعارضة عديمة الأهمية.

ويقول منتقدو المعارضة إن قيادتها فشلت في أن تشكل تحديا لأنها غارقة في صراعاتها الداخلية إلى حد يحول دون تنظيم صفوفها بشكل كاف لتشكل تحديا قادرا للنخبة.

المصدر : الجزيرة + وكالات