أحمد دومة أثناء إحدى جلسات محاكمته بتهمة إهانة الرئيس المصري (الفرنسية)

أصدرت محكمة مصرية اليوم الاثنين حكما بحبس الناشط السياسي أحمد دومة ستة أشهر، بتهمة إهانة الرئيس المصري محمد مرسي، وحددت كفالة مالية لوقف تنفيذ الحكم.

وقضت محكمة جنح طنطا -والتي انعقدت في مجمع محاكم القاهرة الجديدة بصفة استثنائية- بالحبس ستة أشهر على دومة، وتغريمه مبلغ 2000 جنيه ( نحو 290 دولارا أميركيا) في قضية اتهامه بإهانة الرئيس مرسي.

وحددت المحكمة كفالة مالية قدرها خمسة آلاف جنيه (نحو 724 دولارا أميركيا) لوقف تنفيذ الحكم، بحسب ما أعلن رئيس المحكمة.

وشهدت جلسة النطق بالحكم احتشاد أعداد كبيرة من أنصار وذوي دومة, وفرضت قوات الأمن المركزي والشرطة طوقا أمنيا وتشديدات مكثفة للحيلولة دون وقوع أية اشتباكات، أو إخلال بنظام الجلسة.

وكان النائب العام المستشار طلعت عبد الله قد أحال دومه للمحاكمة الجنائية العاجلة أمام محكمة الجنح في بداية مايو/أيار الماضي، وقررت النيابة حبسه احتياطيا على ذمة القضية، بعد أن نسبت إليه تهم إذاعته عمدا لأخبار وشائعات كاذبة في برنامج تلفزيوني, حيث كان من شأن ذلك تكدير الأمن العام، وإشاعة الرعب بين الناس، والإضرار بالمصلحة العامة.

وبدأت التحقيقات مع دومة في ضوء بلاغ تقدم به أحد الأشخاص، حمل اتهامات له بإهانة مرسي، وإشاعة بيانات وأخبار كاذبة، من خلال إحدى القنوات الفضائية.

وأنكر دومة خلال التحقيقات الاتهامات الموجهة إليه، مؤكدا أن العبارات التي صدرت عنه جاءت في إطار النقد السياسي, ولم يكن القصد منها إهانة رئيس الجمهورية.

المصدر : وكالات