شيخ الأزهر أحمد الطيب يبحث آخر التطورات مع مفتي العراق الشيخ رافع الرفاعي (يمين) (الجزيرة نت)

أنس زكي-القاهرة

طالب شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب الحكومة العراقية بضرورة المحافظة على اللحمة الوطنية لأبناء العراق، وبث روح الوحدة، ونبذ الروح الطائفية، والتصدي لدعاتها، والابتعاد عن سياسة الإقصاء الممنهج لبعض مكونات المجتمع العراقي.

جاء ذلك خلال استقبال الطيب لمفتي العراق الشيخ رافع طه الرفاعي والوفد المرافق له، حيث تم بحث آخر التطورات في العراق. وقال شيخ الأزهر إنه يتابع هذه التطورات، ويدين كافة أعمال العنف والتفجيرات، وترويع الآمنين من أبناء الشعب العراقي.

وفي بيان وصلت الجزيرة نت نسخة منه، أكد شيخ الأزهر أن هذه التفجيرات دخيلة على فكر أبناء هذا الشعب، ومن يقومون بهذه الأفعال مطعونٌ في وطنيتهم وانتمائهم لبلادهم, حيث إنهم ينفذّون أهدافا خارجية.

في الوقت نفسه، طالب شيخ الأزهر العلماء ورجال الدين من كافة الطوائف العراقية بالتوحد والاصطفاف في خندق واحد أمام التيارات الوافدة، وبإصدار الفتاوى التي تحرم وتجرّم من يريد تقسيم هذا البلد وتخريبه.

وناشد الطيب أبناء الشعب العراقي -أصحاب الحضارة السامقة التي كانت نورا يشع منه العلم والحضارة، ومركزًا للخلافة الإسلامية، والذين تآخوا فيما بينهم منذ فترات طويلة، وتصدوا لمحاولات الحروب الأهلية- أن يكونوا إخوة متحابين، ويحافظ بعضهم على بعض, مشددا على دور الحكومة العراقية في هذا الشأن.

وحث شيخ الأزهر منظمة التعاون الإسلامي وجامعة الدول العربية والجهات ذات الصلة -من منظمات حقوق الإنسان وغيرها- على القيام بدور فعال في التحقيق في عمليات القتل الممنهج، وظاهرة الجثث المجهولة التي أصبحت تملأ شوارع العاصمة العراقية بغداد.

وحسب البيان، فقد أشاد مفتي العراق بمواقف شيخ الأزهر تجاه أهل السنة في العالم عامة، وفي العراق خاصة، وعبر عن أمله في أن يفتح الأزهر أبوابه للطلاب العراقيين للدراسة في مرحلتي الجامعة والدراسات العليا.

المصدر : الجزيرة