أوباما دعا نظيره المصري مرسي إلى التصرف بشكل "بناء" أكثر (الفرنسية)

حث الرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم السبت الرئيس المصري محمد مرسي والمعارضة على الحوار ونبذ العنف، معربا عن قلقه إزاء ما يحدث جراء الاضطرابات التي تسود البلاد، في الوقت الذي تسيطر فيه حالة من الهدوء والترقب بـمصر استعدادا لمسيرات يوم غد الأحد التي دعت إليها المعارضة للمطالبة برحيل مرسي وإجراء انتخابات مبكرة.

ودعا أوباما نظيره مرسي إلى التصرف بشكل "بناء أكثر، وإجراء مباحثات بناءة أكثر" لتحسين الوضع في البلاد، مشيرا إلى أن واشنطن "تتابع الوضع بقلق"، وإلى أن الحكومة الأميركية اتخذت إجراءات لضمان أمن سفارتها وقنصلياتها وموظفيها الدبلوماسيين في مصر.

وزارة الخارجية الأميركية حذرت مواطنيها من السفر إلى مصر، وقالت الوزارة إنها ستسمح بمغادرة بعض الموظفين غير الأساسيين في السفارة الأميركية بالقاهرة

كما طالب الرئيس الأميركي في مؤتمر صحفي عقده في جنوب أفريقيا كافة الأطراف بالعمل على عدم التورط في العنف، حاثا الشرطة والجيش على "التحلي بضبط النفس الملائم".

وتأتي تصريحات أوباما بعد يوم من مقتل مصور أميركي، أثناء اقتحام معارضين للرئيس مرسي مقر جماعة الإخوان المسلمين بمنطقة سيدي جابر في الإسكندرية، وسقط خلال هذه المواجهات قتيل آخر ونحو تسعين جريحا.

وكانت وزارة الخارجية الأميركية، قد حذرت أمس الجمعة مواطنيها من السفر إلى مصر، وقالت الوزارة في بيان إنها ستسمح بمغادرة بعض الموظفين غير الأساسيين في السفارة الأميركية بالقاهرة وعائلاتهم كما نصحت رعاياها بـ"تجنب أي رحلة غير ضرورية إلى مصر في الوقت الراهن" حتى تتحسن الأوضاع.

وتأتي هذه التطورات بالتزامن مع قيام معارضين بنصب مزيد من الخيام في ميدان التحرير وبالقرب من قصر الاتحادية بالقاهرة لمواصلة اعتصامهم، في حين يعتصم مؤيدون للرئيس عند مسجد رابعة العدوية شرقي العاصمة ومواقع أخرى بعد يوم شهد مواجهات بين الطرفين.

المصدر : الجزيرة + وكالات