لقاءات مكوكية لكيري بعمان والقدس
آخر تحديث: 2013/6/29 الساعة 06:54 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/6/29 الساعة 06:54 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/21 هـ

لقاءات مكوكية لكيري بعمان والقدس

بيريز امتدح تصميم كيري على إحياء المفاوضات (رويترز)
التقى وزير الخارجية الأميركي جون كيري رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمس الجمعة في القدس للمرة الثانية خلال يومين، بعد ثاني لقاء له مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، في إطار دبلوماسية مكوكية هدفها كسر الجمود الذي يلف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية منذ ثلاثة أعوام.

وعقد كيري اجتماعا مع محمود عباس الجمعة في العاصمة الأردنية عمّان استغرق نحو ساعتين ونصف، قال عنه مسؤول بالخارجية الأميركية إن الرجلين "أجريا محادثات بناءة جدا حول أهمية دفع عملية السلام قدما".

وغادر الوزير الأميركي بعدها عمّان على متن مروحية متوجها إلى القدس، حيث التقى مجددا نتنياهو قبل أن يلتقي أيضا الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز.

وقال مسؤول بوزارة الخارجية الأميركية إن كيري ونتنياهو أجريا الجمعة "محادثة مفصلة ومهمة حول سبل التقدم انطلاقا من محادثاتهما المعمقة الليلة الماضية".

الأمر صعب
من جانبه امتدح بيريز لدى بدء لقائه بكيري تصميم الأخير قائلا "أعرف أن الأمر صعب وهناك مشاكل كثيرة"، مضيفا أن هناك "أكثرية واضحة بين السكان تؤيد عملية السلام وحل الدولتين".

لم يرشح شيء عن مضمون
لقاء كيري ونتنياهو 
(الفرنسية)

وكان كيري قد التقى نتنياهو مساء الخميس طيلة أربع ساعات إلى عشاء عمل في القدس، ثم انتقل إلى عمان على متن سيارة عبرت الضفة الغربية حيث تناول الغداء مع عباس، مع احتمال إجراء مزيد من الرحلات المكوكية بين الجانبين خلال اليومين المقبلين.

وقال كيري لعباس خلال اللقاء الذي عقد في منزل السفير الفلسطيني بعمان "لقد عقدنا اجتماعا طويلا جيدا"، في إشارة إلى اجتماعه مع نتنياهو الخميس، وأضاف أنه سيعود.

والتزم المسؤولون الصمت حول مضمون اجتماع كيري مع نتنياهو مساء الخميس والذي عقد خلال عشاء عمل في أحد الفنادق الفخمة بالقدس.

وقال مسؤول أميركي فضل عدم كشف اسمه، إن كيري "كرر التزامه القوي والمستمر بالعمل مع جميع الأطراف لتحقيق حل الدولتين اللتين يفترض أن تعيشا جنبا إلى جنب في سلام وأمن"، واصفا الاجتماع بأنه "بناء".

ويعطي كيري الأولوية لتحقيق السلام في الشرق الأوسط، وقد زار السيناتور المخضرم والمرشح الرئاسي السابق الذي تولى منصبه في فبراير/شباط الماضي، المنطقة خمس مرات منذ ذلك الحين.

وقلل مسؤولون أميركيون من أهمية الآمال بتحقيق اختراق، إلا أن كيري عبر عن أمله بإحراز تقدم قبل سبتمبر/أيلول المقبل، محذرا من إمكانية حشد عباس الرأي العام الدولي ضد إسرائيل في الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وهدف كيري المباشر الآن ليس إيجاد تسوية للنزاع بقدر ما هو استئناف المفاوضات المباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين والمتوقفة منذ نحو ثلاث سنوات.

هنية حذر عباس بعد لقائه كيري من الوقوع ثانية في فخ المفاوضات (الأوروبية)

ويريد الفلسطينيون بعد فشل الجولة الأخيرة، وقف الاستيطان بشكل تام والإشارة إلى حدود ما قبل احتلال إسرائيل للأراضي الفلسطينية في يونيو/حزيران 1967، كشرط للعودة إلى المفاوضات.

وتدعو إسرائيل للعودة إلى المفاوضات المباشرة دون "شروط مسبقة".

هنية يعلق
في غزة طالب رئيس وزراء الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية الجمعة الرئيس الفلسطيني "بعدم الوقوع في فخ المفاوضات" التي يسعى كيري لإحيائها.

وقال هنية للصحفيين عقب أدائه صلاة الجمعة في مسجد شمال قطاع غزة "نطالب الإخوة في السلطة والأخ أبو مازن (الرئيس عباس) بأن لا يقع في الفخ مرة ثانية، وفي وهم المفاوضات مرة أخرى".

كما دعاه إلى أن يتجه نحو بناء إستراتيجية فلسطينية قائمة على "استعادة الوحدة وإنهاء الانقسام وبناء كيان فلسطيني صامد ومقاوم وقادر على التحرك في كل الساحات".

وأضاف "نحن لا نعول على زيارة كيري للمنطقة.. هو لا يملك أي مشروع ويسير في سقف المواقف الإسرائيلية والأدبيات الأميركية الإسرائيلية".

المصدر : وكالات

التعليقات