كيري يواصل مساعيه لاستئناف المفاوضات
آخر تحديث: 2013/6/29 الساعة 15:42 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/6/29 الساعة 15:42 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/21 هـ

كيري يواصل مساعيه لاستئناف المفاوضات

كيري التقى عباس للمرة الثانية في 24 ساعة قبل العودة لإسرائيل للقاء نتنياهو (الفرنسية)
قرر وزير الخارجية الأميركي جون كيري تخصيص يوم ثالث لرحلاته المكوكية بين القادة الفلسطينيين والإسرائيليين سعيا للتوصل إلى اتفاق لاستئناف محادثات السلام المتعثرة منذ 2010، وحذرت فصائل فلسطينية الرئيس محمود عباسمن العودة إلى المفاوضات ودعته إلى عدم الرهان على واشنطن لاستعادة الحقوق الفلسطينية.

وسعيا نحو تحقيق تقدم في جهوده لاستئناف مفاوضات السلام، ألغى كيري زيارته التي كانت مقررة اليوم لأبو ظبي حيث كان يفترض أن يجتمع مساء على مائدة العشاء مع المسؤولين الإماراتيين.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية ماري هارف إن كيري اتصل بوزير الخارجية عبد الله بن زايد آل نهيان ليقدم له اعتذاره، وعبر له عن أمله في العودة لزيارة البلد في مستقبل قريب.

والتقى كيري صباح اليوم في العاصمة الأردنية عمّان الرئيس الفلسطيني محمود عباس وذلك للمرة الثانية خلال 24 ساعة، وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) أن الجانبين استكملا خلال الاجتماع  ما بحثاه خلال الأسابيع الماضية بشأن الجهود المبذولة لإحياء عملية السلام.

وألغى كيري مؤتمرا صحفيا كان من المقرر أن يجريه بعد لقاء عباس في عمان، وقالت مصادر دبلوماسية إن هذا القرار جاء نتيجة لعدم نجاح كيري في تحقيق تقدم يفضي إلى استئناف المفاوضات.

وحسب مصادر فلسطينية، يواجه كيري استمرار تمسك إسرائيل بالاستيطان ورفضها وقفه، وهو أحد المطالب الأساسية للرئيس الفلسطيني للعودة للمفاوضات المتوقفة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي منذ شهر أكتوبر/تشرين الأول 2010. 

وكان كيري قد التقى أمس رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس شمعون بيريز. وقال مسؤول بالخارجية الأميركية إن كيري ونتنياهو أجريا "محادثة مفصلة ومهمة"، في حين امتدح بيريز تصميم كيري على تحقيق هدفه.

وسيعود كيري اليوم إلى إسرائيل للقاء نتنياهو للمرة الثالثة في زيارة نادرة لمسؤول أميركي تصادف يوم السبت الذي يتوقف فيه اليهود المؤمنون عن العمل.

كيري سيلتقي اليوم نتنياهو للمرة الثالثة في جولته (الفرنسية)

قمة رباعية
وفي السياق قالت جريدة الدستور الأردنية إن وزير الخارجية الأميركي سيعلن عن عقد قمة رباعية أردنية أميركية فلسطينية إسرائيلية في وقت قريب في عمان تكون منطلقا لمفاوضات ثنائية فلسطينية إسرائيلية، وأكدت هآرتس الإسرائيلية تلك المعلومات على لسان مسؤول إسرائيلي.

وكان كيري قد بدأ جهوده لاستئناف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي عقب زيارة الرئيس الأميركي باراك أوباما في شهر مارس/آذار الماضي إلى كل من إسرائيل والأراضي الفلسطينية والأردن.

وأجرى وزير الخارجية الأميركي خلال الشهور الأخيرة عدة جولات من المباحثات مع الرئيس
الفلسطيني ورئيس الوزراء الإسرائيلي سعيا لتقريب المواقف بينهما فيما يتعلق باستئناف مفاوضات السلام.

الفصائل تحذر
من جهة أخرى، استبقت فصائل فلسطينية نتائج الجولة المكوكية الحالية التي يقوم بها وزير الخارجية الأميركي، ودعت الرئيس محمود عباس إلى عدم الرهان على واشنطن لإعادة الحق الفلسطيني.
 
وحذرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين من أن جولات كيري باتت وسيلة للتغطية على سياسات ومخططات إسرائيل التي تمضي في تنفيذ المشروع الاستيطاني على الأرض.

وأكدت الجبهة الشعبية في بيان أن "سياسة الاحتلال تقوم على كسب الوقت وتشريع الاستيطان
والسعي لتحويل الطرف الفلسطيني والعربي حارسا لأمن الاحتلال ومستوطنيه"، وطالبت عباس بالكف عن مواصلة التعلق "بأوهام" إقناع الإدارة الأميركية بتغيير موقفها الداعم لإسرائيل ونفي حقوق الشعب الفلسطيني المكفولة بقرارات الأمم المتحدة.

بدورها، قالت حركة الجهاد الإسلامي إن الولايات المتحدة لا تملك مبادرة حقيقية لإعادة الحق الفلسطيني، ولا تستطيع أن تمارس أي ضغط على إسرائيل لإجبارها على تغيير مواقفها المتطرفة تجاه الفلسطينيين.

واعتبر عضو المكتب السياسي للحركة الشيخ نافذ عزام -في تصريح اليوم السبت- أن الإدارة الأميركية تلجأ للضغط على الفلسطينيين لكي يقبلوا بالأمر الواقع لتصفية قضيتهم، ودعا السلطة الفلسطينية إلى الصمود في وجه الضغوط الأميركية والإسرائيلية وعدم العودة للمفاوضات، ووصف الوعود التي قدمها كيري سواء بإطلاق سراح أسرى أو تسهيلات اقتصادية بـ"السراب".

من جانبها طالبت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الرئيس محمود عباس بوقف المفاوضات التي وصفتها بالعبثية، وأكدت أن "كيري لا يملك أي مشروع حقيقي".

المصدر : وكالات