وزير إسرائيلي: نتنياهو مستعد لتنازلات "مؤلمة"
آخر تحديث: 2013/6/27 الساعة 15:38 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/6/27 الساعة 15:38 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/19 هـ

وزير إسرائيلي: نتنياهو مستعد لتنازلات "مؤلمة"

نتنياهو: الأمن شرط أساسي للوصول إلى السلام والحفاظ عليه (الجزيرة)

قال وزير إسرائيلي اليوم الخميس إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مستعد لتنازلات "مؤلمة" في الضفة الغربية ضمن مفاوضات السلام، في حين صرح نتنياهو بأن السلام لا يرتبط بشرعية وجود إسرائيل بل بقدرتها على الدفاع عن نفسها، وذلك قبل ساعات من وصول وزير الخارجية الأميركي جون كيري إلى إسرائيل في محاولة لإحياء محادثات السلام.

وقال وزير العلوم والتكنولوجيا ياكوف بيري لإذاعة الجيش الإسرائيلي إن نتنياهو يعلم أنه "يتوجب القيام بإخلاء مؤلم لمستوطنات غير بعيدة عن الكتل الاستيطانية الكبرى وبأنه يجب القيام بتبادل للأراضي".

وأشار بيري -الذي كان رئيسا لجهاز الأمن الداخلي (الشين بيت)- إلى ثقته بأن نتنياهو والكثير من وزراء الليكود يدركون أن مصلحة إسرائيل تتطلب العودة إلى طاولة المفاوضات، مؤكدا استعداد رئيس الحكومة "لأسباب أيديولوجية أو عملية" لاستئناف المفاوضات.

في سياق متصل، نقلت صحيفة هآرتس الإسرائيلية على لسان وزير رفيع المستوى في حكومة نتنياهو قوله إن رئيس الحكومة مستعد للانسحاب من 90% من الضفة الغربية المحتلة وإخلاء عدد كبير من المستوطنات إذا ما انطلقت المفاوضات من جديد وفق ترتيبات أمنية.

وأضاف الوزير أن نتنياهو يسعى لأن تكون الضفة الغربية منزوعة السلاح ويرغب بتواجد أمني إسرائيلي لفترة طويلة.

السلام ليس مبنيا على النوايا الحسنة وشرعية (وجود إسرائيل) كما يعتقد البعض. بل هو مبني أساسا على قدرتنا على الدفاع عن أنفسنا

تصريحات نتنياهو
من جانبه، قال نتنياهو اليوم في الاحتفال السنوي بذكرى وفاة مؤسس الصهيونية تيودور هرتزل إن "السلام ليس مبنيا على النوايا الحسنة وشرعية (وجود إسرائيل) كما يعتقد البعض. بل هو مبني أساسا على قدرتنا على الدفاع عن أنفسنا".

وأضاف أنه من دون الأمن والجيش الذي دعا هرتزل إلى تأسيسه، فإن إسرائيل لن تستطيع الدفاع عن نفسها في حال انهيار مفاوضات السلام، وأن "الأمن هو شرط أساسي للوصول إلى السلام والحفاظ عليه".

ويلتقي نتنياهو مساء اليوم بوزير الخارجية الأميركي الذي سيصل تل أبيب في زيارته الخامسة منذ توليه منصبه في فبراير/شباط الماضي، حيث يحاول استئناف مفاوضات السلام التي توقفت في أكتوبر/تشرين الأول 2010 بعد أربعة أسابيع من إطلاقها بسبب الخلاف على الاستيطان.

وقبل يوم من الزيارة، أكدت المتحدثة باسم البلدية الإسرائيلية في القدس براتشي سبرانج أن لجنة التخطيط بالمدينة أقرت بناء 69 وحدة سكنية في مستوطنة هارحوما (جبل أبو غنيم) بالقدس الشرقية، التي أنشئت قبل أكثر من عشر سنوات ويسكن فيها نحو 12 ألف مستوطن في الوقت الحالي.

وفي تصريحات للإذاعة الفلسطينية الرسمية أمس، استبعد أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه إمكانية نجاح جهود كيري في استئناف المفاوضات، نظرا لتحكم غلاة المستوطنين والمتطرفين في المواقف الإسرائيلية، حسب قوله.

يذكر أن مصادر إسرائيلية تحدثت الثلاثاء عن تقدم باتجاه استئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية بناء على خطوات حسن نية تقدمها تل أبيب وتنازل الجانب الفلسطيني عن المطالبة بحدود العام 1967، غير أن مسؤولين فلسطينيين نفوا هذا التقرير وعدوه محاولة استباقية لتوجيه اللوم إلى الفلسطينيين في حال فشل جهود كيري بسبب الرفض الإسرائيلي لوقف الاستيطان.

المصدر : وكالات

التعليقات