جندي لبناني أمام مسجد بلال بن رباح بصيدا حيث كان يتحصن الأسير وعدد من أنصاره (الفرنسية)
أوقفت السلطات الأمنية اللبنانية 180 شخصا على خلفية الاشتباكات التي وقعت في مدينة صيدا الساحلية الجنوبية بين الجيش اللبناني وأنصار الشيخ أحمد الأسير، ونفى الجيش اللبناني وجود مسلحين في صفوفه أثناء تلك الاشتباكات، فيما أكدت الولايات المتحدة الأميركية استمرار دعمها للجيش اللبناني.

وقال مصدر قضائي لبناني  اليوم الخميس إن عدد الموقوفين في الاشتباكات التي وقعت في مدينة صيدا بين الجيش وأنصار الأسير بلغ 180 موقوفا، أخلي سبيل 35 منهم بعد انتهاء التحقيق معهم.

وكان القضاء العسكري اللبناني أصدر في 24 يونيو/حزيران الحالي بلاغات بحث وتحر في حق الشيخ أحمد الأسير و123 شخصا من مناصريه بينهم شقيقه والمغني السابق فضل شاكر.

من جانب آخر نفت قيادة الجيش اللبناني وجود مسلحين في صفوفها أثناء الاشتباكات التي اندلعت الأحد الماضي مع أنصار الأسير، وقال بيان صادر عن قيادة الجيش اليوم إن "الجيش قاتل وحيدا في صيدا"، وأكدت أن المدنيين المسلحين كانو عناصر من مديرية المخابرات.

وكانت هيئة العلماء المسلمين قد أكدت في بيان صدر عنها أمس وجود "دور لـحزب الله" و"تواجد عسكري" في منطقة عبرا أثناء الاشتباكات بين الجيش ومجموعة الأسير التي أوقعت 18 قتيلا في صفوف الجيش، حسب حصيلة رسمية.

من جانب آخر أخلى حزب الله اليوم الخميس شقتين قريبتين من المجمع الذي كان يتحصن فيه الشيخ الأسير وأنصاره، كانت محل شكوى من قبل الأسير الذي تحدث عن تكديس حزب الله الأسلحة فيهما واستخدامهما لمراقبته.

وقال مصدر في حزب الله لوكالة الصحافة الفرنسية إن الحزب أخلى الشقتين بهدف إعادة الهدوء إلى مدينة صيدا. وأكد الجيش اللبناني إخلاء الشقتين.

وتأتي هذه الخطوة بعد احتجاجات طالبت بـ"المساواة" في التعامل مع المظاهر المسلحة و"إغلاق الشقق الأمنية" التابعة لحزب الله في صيدا.

دعم أميركي
من جهة أخرى تلقى الرئيس اللبناني ميشال سليمان اليوم الخميس اتصالا من وزير الخارجية الأميركي جون كيري أبلغه فيه استمرار دعم بلاده للجيش اللبناني.

وقال بيان صادر عن رئاسة الجمهورية اللبنانية إن سليمان تلقى اتصالا من كيري عزاه خلاله في ضحايا الجيش اللبناني الذين سقطوا في عملية صيدا، وأكد "استمرار بلاده في دعم الجيش اللبناني الذي أثبت أنه الضامن الوحيد للاستقرار والسلم الأهلي ومكافحة البؤر الإرهابية". 

وأوضح البيان أن كيري أثنى "على السياسة التي يتبعها رئيس الجمهورية والدولة اللبنانية للحفاظ على الاستقرار الداخلي"، وأكد على "دعم حكومة بلاده للبنان في شتى المجالات".

المصدر : وكالات