ائتلاف 14 فبراير أعلن مسؤوليته عن عمليات قطع الطرق التي جرت في عدة شوارع رئيسية (الأوروبية-أرشيف)

أعلنت وزارة الداخلية البحرينية عن إحباط عملية "إرهابية مسلحة" كانت تستهدف مركزا للحبس الاحتياطي، وعن مقتل شاب شيعي إثر انفجار قنبلة كان يصنعها في منزله، بينما شككت أسرة الشاب وائتلاف 14 فبراير المعارض للحكومة في صدقية الرواية.

وقالت الوزارة الثلاثاء إن هذه العملية "الإرهابية" كانت تستهدف مركزا للحبس الاحتياطي بهدف إطلاق عدد من المحبوسين، مشيرة إلى أن أعضاء هذه الخلية ينتمون إلى "الخلية الإرهابية" التي تمت إحالتها للنيابة العامة بتاريخ 24 يناير/ كانون الثاني 2013 والمعروفة بـ"جيش الإمام" والتي "كانت تستهدف ارتكاب أعمال إرهابية ضد منشآت سيادية وحيوية بـ البحرين".

ونقلت وكالة أنباء البحرين (بنا) عن الوزارة قولها إنه تم القبض على تسعة من عناصر الخلية المتورطة وبحوزتهم أسلحة وذخائر كانت معدة للاستخدام.

وذكر البيان الرسمي للوزارة أن الشرطة كشفت وجود خطة تفصيلية "تبدأ بقيام (أعضاء الخلية) باستئجار سيارات يتم استخدامها في عملية الاقتحام ومن ثم إطلاق النار على رجال الأمن المكلفين بحراسة مركز الحبس الاحتياطي وأسرهم".

ووفق الداخلية، تم ضبط أسلحة نارية بحوزة أعضاء الخلية مع "خارطة تبين مداخل ومخارج مركز الحبس الاحتياطي".

تشهد البحرين منذ فبراير/ شباط 2011 احتجاجات ضد النظام الحاكم، وقد شابتها أعمال عنف بينما أعلنت السلطات مرارا كشف مجموعات تصفها بـ"الارهابية" نفذت أو خططت لعمليات ضد قوات الأمن

تباين الروايات
من جهة أخرى أعلنت الوزارة ذاتها عن مقتل الشاب حسين عبد الله (35 عاما) موضحة أن تفاصيل الموضوع تشير إلى أن الشاب -وهو من أصحاب السوابق- كان يقوم "بتصنيع قنبلة أنبوبية في مستودع فوق سطح منزل عائلته الواقع بمنطقة سار (بالقرب من المنامة) انفجرت في وجهه مما أدى إلى إصابته بحروق بالغة توفي على إثرها".

وذكر مدير عام مديرية شرطة المحافظة الشمالية، في بيان بثته وكالة أنباء البحرين، أن الشرطة ضبطت بالمنزل "خمس قنابل محلية الصنع تم تفكيكها بالإضافة لصواعق وبطاريات وهواتف وكاميرا وجهاز كمبيوتر محمول".

في المقابل أصدرت عائلة الشاب بيانا، أشارت فيه إلى أنه قُتل بينما كان يعمل بورشة صغيرة فوق منزل العائلة، نافية ما نشرته الداخلية حول ملابسات الحادث.

من جانبه قال "ائتلاف شباب 14 فبراير" المناهض للحكومة، في بيان على فيسبوك، إنه وبعد التحريات الواسعة واستنادا لشهادات قريبة من الحادثة، فإن "القائد الميداني حسين عبد الله التحق بركب شهداء الثورة، إثر استهداف إرهابي نفذه جهاز الاستخبارات".

كما أعلن الائتلاف مسؤوليته عن عمليات قطع الطرق التي جرت في عدة شوارع رئيسية اليوم الأربعاء، ضمن ما أسماه "ميادين المقاومة" احتجاجا على مقتل الشاب.

يُذكر أن البحرين تشهد منذ فبراير/ شباط 2011 احتجاجات ضد النظام الحاكم، وقد شابت الاحتجاجات أعمال عنف بينما أعلنت السلطات مرارا كشف مجموعات تصفها بـ"الارهابية" نفذت أو خططت لعمليات ضد قوات الأمن.

المصدر : وكالات