آثار أعمال عنف سابقة في بنغازي (رويترز)

أفاد مراسل الجزيرة في العاصمة الليبية أن اشتباكات عنيفة بين كتائب مسلحة تابعة للمؤسسات العسكرية اندلعت في منطقة بوسليم في طرابلس، في حين أدى انفجار في بنغازي إلى مقتل ضابط بمخابرات الجيش الليبي.

فقد ذكرت مصادر أن اشتباكات طرابلس نشبت على خلفية خلافات حول مقر لإحدى الكتائب، ثم تطورت إلى تداعي كتائب أخرى من خارج مدينة طرابلس لمساندة الأطراف المتنازعة، وهو ما أدى إلى تصاعد حدة المواجهات. وأشارت أنباء إلى سقوط قتيلين وعدد من الجرحى.

من جهتها، ذكرت وكالة رويترز أن الاشتباكات اندلعت بين كتيبة متحالفة مع الجيش وقوة أمن تضم مليشيات ساعدت على الإطاحة بالعقيد الراحل معمر القذافي.

وأمكن سماع انفجارات مدوية وإطلاق نار يأتي من الأطراف الجنوبية لطرابلس، حيث خاض رجال مليشيات تابعين لقوة أمن تعرف باسم اللجنة الأمنية العليا قتالا ضد كتيبة متحالفة مع الجيش.

وفي بنغازي قال مسؤولون إن ضابطا في مخابرات الجيش الليبي قتل عندما انفجرت قنبلة بسيارته الأربعاء، في أحدث هجوم على قوات الأمن في بنغازي شرق البلاد.

وقالت السلطات إن الانفجار استهدف المقدم جمعة المصراتي بعد مغادرته منزله ووقوفه بجوار سيارته. 

وما زالت ليبيا تعج بالسلاح وتعمها الفوضى. وتبذل القوات الحكومية قصارى جهدها لبسط سلطتها على البلاد، لكنها تواجه تحديات من جانب المليشيات المحلية التي تحاول الحفاظ على ما اكتسبته من نفوذ أثناء الثورة.

وأصبحت بنغازي مهد الثورة الليبية التي اندلعت عام 2011 مركزا لأعمال العنف التي تستهدف أساسا قوات الأمن، ويقول سكان إن بعض الهجمات قد تكون هجمات انتقامية من جانب سجناء سابقين.

وقتل ستة جنود في هجوم شنه مسلحون مجهولون الثلاثاء على نقطة تفتيش تابعة للجيش جنوب مدينة سرت الساحلية.

المصدر : الجزيرة + وكالات