عثمان: هناك أطماع عنصرية لحكومة الجنوب في السودان (الجزيرة نت)

ربط وزير الإعلام السوداني أحمد بلال عثمان تدهور العلاقات بين الخرطوم وجوبا بالأجندة الأميركية الإسرائيلية وعدم الثقة بين دولتي السودان. وقال إن الخطاب الذي وصفه بالمتشاكس بين الطرفين أدى إلى احتقان وتقهقر في بناء صداقة بين الخرطوم وجوبا بعد انفصال الجنوب في عام 2011.

وأشار الوزير السوداني في حوار مع الجزيرة نت، إلى وجود أطماع عنصرية لحكومة الجنوب في السودان "وإلا لماذا يحتفظون باسم تحرير السودان في مسمياتهم حتى الآن". 

وأكد رفض الحكومة لأي حوار مع الحركة الشعبية/قطاع الشمال ومتمردي دارفور يتجاوز مرجعيتي اتفاقية نيفاشا للسلام الشامل واتفاقية الدوحة لسلام دارفور

واعترف بممارسة حزب المؤتمر الوطني الحاكم دورا إقصائيا في السودان "في وجود معارضة تسعى لاستئصاله". 

وقال إن السودان لن يتعامل مع أي قرار لمجلس الأمن الدولي يسعى لتفتيت البلاد "لأننا لسنا الدولة الوحيدة التي تتجاوز قرارات هذا المجلس"، متهما أميركا وإسرائيل بالوقوف خلف كثير من المشكلات السودانية.

المصدر : الجزيرة