خنفر: عدم تدخل قطر صنع تجربة الجزيرة
آخر تحديث: 2013/6/26 الساعة 18:40 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/6/26 الساعة 18:40 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/18 هـ

خنفر: عدم تدخل قطر صنع تجربة الجزيرة

قال المدير العام السابق لشبكة الجزيرة وضاح خنفر إن الجزيرة ما كانت لتحقق ما حققته لولا صلابة الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، أولا بعدم استجابته للضغوط في التدخل في سياساتها التحريرية، وثانيا لأنه لم يحولها إلى أداة إعلامية لخدمة السياسة القطرية.

واسترجع خنفر، في لقاء أجرته معه قناة الجزيرة في تغطية خاصة بمناسبة تسليم الشيخ حمد بن خليفة الحكم للأمير تميم بن حمد آل ثاني، الضغوط التي تعرضت لها الجزيرة أيام الحرب الأميركية بالعراق عامي 2004 و2005، وكيف أن أميركا التي كانت تتصرف كذئب جريح تحت وطأة ضربات المقاومة العراقية حاولت الضغط على الحكومة القطرية لأن توقف الجزيرة بث أشرطة زعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن وخطاباته والكثير من الأشياء التي كانوا يعتقدون أنها قد تساهم في إخماد ما كانوا يظنون أنه يمكن إخماده من خلال الإعلام.

ولكن موقف الشيخ حمد بن خليفة كان صلبا، وقال لهم "هذه مؤسسة لن أتدخل بها، أنتم إذا غضبتم من أمر في الـ بي بي سي هل تذهبون إلى رئيس الوزراء وتقولون أوقف هذا الأمر، أنتم تطالبون بحرية الإعلام، وأنا سأعطي الجزيرة الحرية لتفعل ما تشاء بمهنيتها". ويقول وضاح، مضيفا: كنت أستغرب لأن الكثير من الزعماء العرب في تلك الأيام التي كان المحافظون الجدد يثيرون حربا نفسية في المنطقة كانت ركبهم تصطك لو أن الرئيس جورج بوش أو نائبه ديك تشيني أو وزير الدفاع دونالد رمسفيلد طلبوا منهم أمرا.

أمر آخر يستذكره المدير السابق لشبكة الجزيرة، وهو أنه خلال تلك الأيام أيضا زار الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني الولايات المتحدة وكان هناك اجتماع مع ديك تشيني، والموضوع الوحيد على جدول الاجتماع كان مناقشة موضوع الجزيرة، وكان جواب الشيخ حمد أنه لم يأت إلى هنا لمناقشة الجزيرة "وأنا لن أتدخل" وخرج بعد دقيقة واحدة من بدء الاجتماع.

يقول وضاح: لهذا كنا نشعر أن ظهر المؤسسة كان محميا بقرار سياسي وبشجاعة وحكمة هذا الرجل الذي سخر المال من أجل الوعي، أنفق المال على الجزيرة وأعطاها الفسحة السياسية والضمان من عدم التدخل في خطها التحريري.

ونتيجة لذلك كانت الجزيرة، كما يضيف خنفر، ولو أن قطر حولت الجزيرة إلى أداة إعلامية لخدمة مصالحها لأصبحت الجزيرة مجرد قناة مثلها مثل مئات القنوات على الساحة العربية، وهذا هو سر النجاح ليس المال وإنما القرار السياسي في حماية المؤسسة، لأن أي مسؤول سياسي يتمنى أن يكون الإعلام وتشكيل الرأي العام أداة من أدوات السياسة، وعندما يتخذ حاكم قرارا بأنه لا يريد أن يتدخل فهذا قرار شجاع وذكي وحكيم.

وتابع أن الاستثمار القطري بالجزيرة ما كان له أن يستمر أو ينمو لو أن الجزيرة كانت أداة من أدوات السياسة الخارجية في قطر، ولتعرضت للضغوط الخارجية، ولما استطاعت هذه القناة أن تضع لنفسها ميثاق شرف ودليل سلوك مهني يضع حدا فاصلا ما بين متطلبات السياسة الخارجية القطرية ومتطلبات المهنية الإعلامية.

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية:

التعليقات