رئيس حزب النور يونس مخيون أعلن عدم المشاركة في المظاهرات المؤيدة أو المعارضة لمرسي (الجزيرة-أرشيف)

رفض حزب النور ما تردده المعارضة المصرية من تشكيل مجلس رئاسي بديلا عن الرئيس المنتخب، في حين أكد المتحدث باسم رئاسة الجمهورية أن الرئيس محمد مرسي أصدر تعليماته للمحافظين بضرورة بذل أقصى جهد من أجل الارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للمواطنين وتلبية احتياجاتهم اليومية.

فقد رفض حزب النور مطالب قوى مصرية معارضة بتشكيل مجلس رئاسي بديلا عن الرئيس محمد مرسي تزامنا مع مظاهرات تعتزم المعارضة القيام بها في الثلاثين من الشهر الجاري. وطالب الحزب بتشكيل حكومة محايدة تشرف على الانتخابات البرلمانية، وإنهاء الصراع بين السلطتين التنفيذية والقضائية، وإعادة النظر في تعيينات المحافظين الأخيرة.

وقال الحزب في بيان له الثلاثاء إن الشعب المصري استفتي على الدستور الحالي، وحصل على تأييد غالبية الشعب، لذلك "نرفض دعاوى إسقاط الدستور أو تعيين هيئة تأسيسية لتغييره وكذا تعيين رئيس أو مجلس رئاسي بديلا عن رئيس منتخب، فهذا نوع ٌمن القفز على الشرعية والوصاية على الشعب من قبل فئة لم يفوضها أحد بذلك، ولا يمكن أن يُعدل الدستور إلا وفق الآليات المنصوص عليها فيه".

وقرر حزب النور عدم المشاركة في مظاهرات وفعاليات يوم الأربعاء والجمعة والاعتصام بعدها الذي دعت إليه بعض القوى الإسلامية، وكذلك مظاهرات الثلاثين من يونيو/حزيران الجاري التي دعت إليها قوى معارضة "تفاديا لمخاطر التصعيد الذي لن يستطيع أحد التحكم في نتائجه وما قد يؤدي إليه من صدام دموي يعرض البلاد لحالة من الفوضى واحتمال سقوط مؤسساتها، وهذا ما يتبناه كل متربص بالوطن".

وأعلن الحزب استنكاره ورفضه لكل دعاوى العنف والتكفير، وكذلك محاولة توصيف الصراع بأنه بين معسكرين إسلامي وغير إسلامي، ورفضه أيضا للتصريحات التي تخرج من بعض أطياف المعارضة تحرض على عنفٍ أو تمنحه المبرر السياسي، وحذر الحزب من خطورة استهداف أصحاب السمت الإسلامي الواضح والاعتداء عليهم على خلفية تصفية خلافات سياسية.

مرسي أصدر تعليمات للمحافظين بتلبية حاجات المواطنين (أسوشيتد برس)

حل المشكلات
من ناحية أخرى، أكد المتحدث باسم رئاسة الجمهورية السفير إيهاب فهمي أن الرئيس محمد مرسي أصدر تعليماته للمحافظين بضرورة بذل أقصى جهد من أجل الارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للمواطنين وتلبية احتياجاتهم اليومية.

وقال فهمي -في مؤتمر صحفي عقد الثلاثاء بقصر الاتحادية بمشاركة ستة من الوزراء- إن الرئيس طالب المحافظين بالتواصل والتفاعل السريع والفاعل مع المواطنين من خلال المتابعة الميدانية لحل مشكلاتهم وتلبية احتياجاتهم، خاصة ما يتعلق بتوفير الوقود وحل المشاكل المرتبطة بالكهرباء والمياه، بالإضافة إلى توفير السلع الغذائية الأساسية.

وقال فهمي إن الرئيس مرسي شدد على أن المرحلة الحالية التي تمر بها البلاد تفرض أكثر من أي وقت مضى مضاعفة الجهود من أجل مواجهة التحديات التي تقترن بتلك المرحلة، كما شدد على ضرورة عدم التهاون مع الفساد داخل المحافظات والتصدي لها بكل حزم.

تجنب العنف
من جانبه، حض وزير الخارجية الأميركي جون كيري جميع الأطراف المصرية على الابتعاد عن العنف خلال المظاهرات، معبرا عن أمله في أن تحقق المسيرات "تغييرا إيجابيا" في مصر.

وقال كيري إن المظاهرات أمر "مشروع للغاية"، مضيفا "يجب أن تكون هذه المظاهرات سلمية، وأن تحترمها الحكومة، وأن يحترم الناس المواطنين". وتابع "نأمل بكل وضوح أن لا ينجم عنها عنف وأن تكون مناسبة لبدء تغيير إيجابي في مصر".

وأوضح كيري أن الولايات المتحدة تشجع الجهود الرامية إلى إعطاء المعارضة فسحة أكبر وتحسين الاقتصاد المصري المتعثر عبر القيام بإصلاحات هيكلية.

المصدر : الجزيرة + وكالات