الملك عبد الله الثاني أثناء استقباله الرئيس فرنسوا هولاند (الفرنسية)
أعلن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند في عمان عزم بلاده زيادة المساعدات التي تقدمها فرنسا للأردن لمساعدته في التعامل مع ملف اللاجئين السوريين، ووصل هولاند إلى عمان قادما من الدوحة التي دعا فيها لزيادة الدعم لمساعدة المعارضة السورية لكي تدافع عن نفسها.

وصرح هولاند للصحفيين في مستهل عشاء عمل مع الملك عبد الله الثاني بعد اجتماع منفرد جمعهما بأن فرنسا تقدر المساعدة التي يقدمها الأردن لاستقبال اللاجئين، وأضاف أنه يجب بذل كل الجهود لزيادة المساعدات التي تبلغ مائة مليون يورو. ودعا لتنسيق أكبر بين البلدين في هذا المجال وصولا لاستقبال فاعل للاجئين.

وفي ما يتصل بالأزمة في سوريا دعا هولاند إلى زيادة الدعم للمعارضة المسلحة، لكنها دعاها إلى توضيح علاقاتها مع من وصفها بالمجموعات المتطرفة.

وبخصوص العلاقات الثنائية قال إن فرنسا هي أول مستثمر في الأردن خارج إطار الدول العربية.

دعم المعارضة
ووصل هولاند لعمان قادما من الدوحة، حيث أجرى محادثات مع أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني بشأن زيادة المساعدات للمعارضة السورية لكي تدافع عن نفسها، وشدد في الوقت نفسه على ضرورة إيجاد مخرج سياسي للأزمة السورية.

الرئيس الفرنسي أجرى مباحثات مع أمير قطر أثناء زيارته للدوحة (الفرنسية)

وقال هولاند في مؤتمر صحفي في ختام الزيارة إنه تم الاتفاق على تقوية المعارضة السورية وتعزيز أدائها إضافة إلى المساعدة العسكرية، مشيرا إلى مخاوفه من سقوط الأسلحة في أيدي "متطرفين"، وهو ما عده مسؤولية المعارضة التي يجب عليها السيطرة على الوضع.

من جهته أعرب أمير قطر عن أمله بأن تترجم قرارات مؤتمر أصدقاء الشعب السوري الذي انعقد بالدوحة أمس السبت إلى ما يساعد السوريين في الدفاع عن أنفسهم، وكذلك في مجال تقديم المساعدات الإنسانية لهم.

في إطار العلاقات الثنائية أبرمت الدولتان ثلاث مذكرات تفاهم بحضور هولاند ورئيس مجلس الوزراء القطري وزير الخارجية الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني.

وضمت المذكرة الأولى إطلاق مجلس الأعمال القطري الفرنسي المشترك، وتوقيع عقد بين الشركة القطرية للسكك الحديدية (الريل) وشركة "كيو دي في سي" الفرنسية، وشركة الدرويش القطرية، بينما تضمنت المذكرة الثانية إبرام عقد تقديم خدمات استشارية في مجال الطرق السريعة بين شركة "إكيس" الفرنسية، وهيئة أشغال القطرية.

المصدر : الجزيرة + وكالات