منصور قال إن إيران لم تتلكأ في مساعدة لبنان (الأوروبية-أرشيف)

يبدأ وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية عدنان منصور اليوم السبت زيارة لإيران تلبية لدعوة رسمية من نظيره الإيراني علي أكبر صالحي, حيث يتوقع أن يكون الوضع في سوريا على رأس جدول الأعمال, بالإضافة إلى علاقات تعاون ثنائية.

وقال منصور، في تصريحات صحفية قبيل الزيارة، إن طهران لم تتلكأ في تقديم يد العون والمساعدة للبنان في مختلف المجالات. وأضاف "نحن وجدنا كيف أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية أسهمت في عام 2006 مع الدول الشقيقة في إعادة بناء ما هدمه العدوان الإسرائيلي على لبنان". كما أشار إلى أن إيران على استعداد لتقديم المساعدات والعون بخاصة في مجال الطاقة.

يشار إلى أن الوضع السياسي في لبنان يشهد تأزما على خلفية مشاركة حزب الله اللبناني المدعوم من إيران في معارك سوريا إلى جانب قوات النظام.

وقد دعا الرئيس اللبناني ميشال سليمان حزب الله إلى عدم المشاركة في عمليات عسكرية بعد معركة القصير في سوريا وإلى "العودة إلى لبنان"، مشيرا إلى أن تدخل الحزب العسكري في النزاع السوري "يؤدي إلى توترات في لبنان".

وكانت إيران -وهي أكبر حلفاء النظام السوري- قد نفت مؤخرا إرسال أربعة آلاف جندي من جيشها إلى سوريا. وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس عراقجي إن دمشق والجيش السوري ليسا بحاجة لهذا النوع من المساعدات، إذ إن "الجيش السوري بإمكانه التصدي للإرهابيين بالاعتماد على إمكانياته الذاتية".

وكانت صحيفة إندبندنت أون صندي البريطانية قد ذكرت أن إيران اتخذت قراراً عسكرياً قبل الانتخابات الرئاسية بإرسال الجنود إلى سوريا، لدعم قوات الرئيس بشار الأسد، ضد ما وصفته بالتمرد السني.

المصدر : وكالات