جنود لبنانيون يتفقدون موقع سقوط صاروخ من الجانب السوري في منطقة البقاع (الفرنسية)

قالت مصادر أمنية لبنانية للجزيرة إن اشتباكا وقع فجر اليوم الأحد بين عناصر من الجيش السوري الحر ومقاتلي حزب الله في بعلبك شرقي لبنان.

وأوضحت أن الاشتباك وقع في منطقة عين الجوز في مدينة بعلبك، على بعد خمسة كيلومترات من  الحدود اللبنانية السورية.

وقالت مصادر من حزب الله إن عنصرا من الحزب قتل، إضافة إلى مقتل عناصر من الجيش الحر، لكن وكالة رويترز نقلت عن مصدر لبناني قوله إن 15 شخصا قتلوا في الاشتباك شرقي بلدة بعلبك في سهل البقاع، وأن العدد الفعلي لن يتضح إلا بعد انتشال الجثث من المنطقة الحدودية.

ويأتي اشتباك اليوم بعد سقوط ستة صواريخ الليلة قبل الماضية وصباح أمس السبت على مناطق في شرق لبنان قريبة من الحدود السورية مصدرها الجانب السوري، من دون أن تسبب إصابات.

وتساقطت الصواريخ في مناطق غير مأهولة تقع كلها في قضاء بعلبك، حيث يتمتع حزب الله بنفوذ كبير. وقال المصدر الأمني إن "أربعة صواريخ سقطت ليلا بين بلدات سرعين التحتا وسرعين الفوقا والنبي شيت، ومصدرها الأراضي السورية".

وفي وقت لاحق، أشار المصدر إلى سقوط صاروخين آخرين في المنطقة نفسها، في حين قالت الوكالة الألمانية إن 16 قذيفة سقطت فجر السبت على مناطق في البقاع شرقي لبنان مصدرها الجانب السوري، دون  سقوط ضحايا جراء تلك القذائف

ويأتي سقوط هذه الصواريخ والقذائف بعد أيام من مقتل ثلاثة جنود لبنانيين في هجوم شنه مسلحون على نقطة تفتيش عسكرية في وادي البقاع الشرقي، قبل أن يلوذوا بالفرار عبر الحدود إلى سوريا.

وتعد هذه هي المرة الأولى التي تصل فيها الصواريخ إلى هذه المنطقة، رغم أنها أصابت منطقة الهرمل المجاورة لبعلبك في الأسابيع الماضية بعد إطلاقها من الجانب السوري. وتبنى الجيش السوري الحر عددا من الصواريخ التي سقطت في لبنان، مشيرا إلى أنها رد على تدخل حزب الله في المعارك في سوريا إلى جانب النظام.

وفي نفس السياق، ذكرت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام أمس أن مجهولين أطلقوا النار على مقام السيدة خولة على المدخل الجنوبي لمدينة بعلبك. وأصيب المقام برصاصات.

المصدر : الجزيرة + وكالات