رامي الحمد الله يعمل رئيسا لجامعة النجاح إضافة إلى أنه الأمين العام للجنة الانتخابات (الجزيرة-أرشيف)
كلف الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأكاديمي رامي الحمد الله تشكيل الحكومة الفلسطينية الجديدة خلفا لحكومة تسييرالأعمال التي يرأسها سلام فياض.
 
وقد أكد الحمد الله تمسكه ببرنامج السلطة الوطنية الفلسطينية في المرحلة الراهنة، وأنه سيعمل على تطبيق السياسات التي يرتئيها الرئيس عباس.
 
من جهته قال رئيس كتلة حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) في المجلس التشريعي الفلسطيني عزام الأحمد إن تكليف الحمد الله يأتي بعدما تعذر تشكيل حكومة التوافق الوطني.
 
والحمد الله (55 عاما) ولد في بلدة عنبتا بالضفة الغربية ويحمل درجة الدكتوراه في اللغويات التطبيقية من بريطانيا، ويعمل رئيسا لجامعة النجاح الوطنية في نابلس بالضفة الغربية، إضافة إلى عمله أمينا عاما للجنة الانتخابات المركزية التي انتهت مؤخرا من تحديث السجل الانتخابي في الضفة الغربية وقطاع غزة.
 
وفي أول رد فعل منها وصفت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) تكليف الحمد الله بأنه استنساخ لتجارب سابقة غير شرعية وغير قانونية ويتناقض مع اتفاق المصالحة.
 
ويأتي تكليف الحمد الله بتشكيل الحكومة الفلسطينية الجديدة بعد إخفاق حركتي فتح وحماس في تطبيق اتفاقهما في الدوحة والقاهرة على تشكيل حكومة انتقالية برئاسة عباس تعد للانتخابات التشريعية والرئاسية.

وكان عباس قبل استقالة فياض في 13 أبريل/نيسان الماضي بعد انتقادات شديدة من حركة فتح التي يتزعمها عباس إثر قبوله استقالة وزير المالية نبيل قسيس دون الرجوع إليه.

وتسعى الإدارة الأميركية إلى استئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية المباشرة بعد ثلاث سنوات من التوقف، لكن دون إحراز أي تقدم يذكر حتى الآن في الجهود التي يبذلها وزير الخارجية الأميركي جون كيري.

المصدر : الجزيرة + رويترز