صعدة تشهد اضطرابات متواصلة منذ عام 2004 (الجزيرة-أرشيف)

قتل ثلاثة أشخاص على الأقل وجرح 12 آخرون، اليوم الأربعاء، بعد أن فجر انتحاري نفسه في سوق شعبية بمحافظة صعدة شمال اليمن.

وقال مراسل الجزيرة إن الانفجار وقع في منطقة يسيطر عليها الحوثيون واستهدف سوقا يتجمع فيها المزارعون. جاء ذلك بينما قال مصدر من حركة "أنصار الله" الحوثية، ليونايتد برس إنترناشونال، إن شخصا كان يستقل دراجة نارية فجّر نفسه في سوق عثمان مجلي الشعبي بمنطقة رحبان في صعدة، مرجحا أن يكون تنظيم القاعدة وراء العملية.

وبدأت الأجهزة الأمنية على الفور التحقيق بالحادث وجمع الأدلة، بينما ذكرت مصادر أمنية أن اثنين من القتلى يعتقد أنهما سائق الدراجة وزميل له.

وقد أعلنت سلطات الأمن في صنعاء أمس الأول الاثنين اكتشاف وتفكيك سيارة مفخخة قرب مركز بدر، وهو مركز ديني للزيديين في العاصمة يشرف عليه أحد قادة التمرد الحوثي.

وجاء هذا الإعلان على خلفية التوتر بين السلطة والمتمردين إثر مقتل 13 من حركة "أنصار الله" الأسبوع الماضي لدى قمع مظاهرة قام بها مئات الزيديين أمام مقر الأجهزة الأمنية للمطالبة بإطلاق سراح عناصر منهم معتقلين.

يشار إلى أن المتمردين الزيديين يسيطرون على قسم من شمال اليمن منذ أن تحركوا في 2004 ضد السلطة المركزية في صنعاء، منددين بما يقولون إنه تهميش سياسي واجتماعي وديني. وأسفرت المعارك مع الجيش عن آلاف القتلى قبل وقف لإطلاق النار في فبراير/شباط 2010.

ويشارك ممثلو الزيديين في مؤتمر الحوار الوطني الذي بدأ في مارس/آذار لمناقشة المشكلات الرئيسية في اليمن وصياغة دستور جديد والتحضير لانتخابات عامة في 2014.

المصدر : وكالات