شيخ الأزهر: المعارضة السلمية جائزة شرعا
آخر تحديث: 2013/6/19 الساعة 20:25 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/6/19 الساعة 20:25 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/11 هـ

شيخ الأزهر: المعارضة السلمية جائزة شرعا

الطيب: القول بأن من يخرج على طاعة ولي الأمر الشرعي يكون منافقا أو كافرا يرفضه صحيحُ الدِّين (الجزيرة)

أنس زكي-القاهرة 

أكد شيخ الأزهر أحمد الطيب أن المعارضة السلمية لولي الأمر الشرعي "جائزة ومباحة شرعا، ولا علاقة لها بالإيمان والكفر"، كما أكد أن العنف والخروج المسلح هو "معصية كبيرة"، وقال إن الموقف الدائم للأزهر هو أنه ضد العنف بجميع صوره وأشكاله ويحذر من الفتنة.

جاء ذلك في بيان أصدرته مشيخة الأزهر اليوم الأربعاء وأوضحت فيه أن الأزهر "الذي يعمل دوما على جمع الكلمة ونبذ الخلاف والفرقة، يجد نفسه مضطرا للتعقيب على أقوال وإفتاءات منسوبة لبعض الطارئين على ساحة العلوم الشرعية والفتوى" فيما يتعلق بتكفير الخصوم واتهامهم في دينهم.

واعتبر البيان -الذي تلقت الجزيرة نت نسخة منه- أن القول بأن من يخرج على طاعة ولي الأمر الشرعي يكون منافقا أو كافرا هو "رأي الفرق المنحرفة عن الطريق الصحيح للإسلام، وهو كلام يرفضه صحيحُ الدِّين ويأباه المسلمون جميعا، ويُجْمِعُ فقهاءُ أهل السنّة والجماعة على انحرافه وضلاله".

واستدل شيخ الأزهر على ما قاله بأن الذين خرجوا على الإمام علي بن أبي طالب رابع الخلفاء الراشدين قاتلوه واتهموه بالكفر، "ومع ذلك فإن الإمام علي وفقهاء الصحابة لم يكفروا هؤلاء الخارجين ولم يعتبروهم من أهل الردة، وأقصى ما قالوه إنهم عُصاة وبُغاة تَجِبُ مقاومتهم بسبب استخدامهم للسلاح، وليس بسبب معارضتهم".

وقال إن هذا "هو الحُكمُ الشرعي الذي يُجمع عليه أهل السنة والجماعة"، مضيفا أنه "إذ يدعو إلى الوفاق ويحذّر من العنف والفتنة، يحذر أيضا من تكفير الخصوم واتهامهم في دينهم".

المصدر : الجزيرة

التعليقات