يحاول الجيش النظامي استعادة مواقع يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في محيط دمشق، فيما بث ناشطون صورا على الإنترنت لمظاهرة في ساحة المسجد العمري بدرعا خرج فيها عشرات، وذلك بعد سيطرة الجيش السوري الحر عليه، عقب معارك مع قوات النظام، التي دمرت أجزاء منه بالمدفعية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الجيش النظامي يشتبك مع مقاتلي المعارضة في مناطق زملكا والمليحة، ويواصل فرض حصارها على مدينة دوما، بينما قصفت مناطق في مدينتي داريا ومعضمية الشام.

في غضون ذلك، تدور اشتباكات بين القوات النظامية ومقاتلي المعارضة في حي القدم في جنوب دمشق، كما تدور معارك بين قوات النظام وحزب الله اللبناني من جهة، ومقاتلي المعارضة من جهة أخرى في منطقة السيدة زينب جنوب شرق دمشق، بحسب المرصد.

video

قصف مدفعي
من جهتها ذكرت شبكة شام الإخبارية أن الجيش النظامي كثف من قصفه بالمدفعية الثقيلة على مناطق مختلفة من سوريا، وقال ناشطون إن قصف النظام حي الوعر بمدينة حمص أدى إلى اشتعال الحرائق.

وقالت الشبكة إن قوات النظام قصفت بالمدفعية الثقيلة أحياء مخيم اليرموك والقدم والعسالي ومعظم أحياء دمشق الجنوبية، مشيرة إلى احتدام الاشتباكات م الجيش الحر.

وقال المركز الإعلامي السوري إن عددا من جنود النظام قتلوا في اشتباكات عنيفة مع مسلحي المعارضة  عند مدخل مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوبي دمشق.

وقد بث ناشطون صورا على الإنترنت للاشتباكات الدائرة بين قوات النظام والجيش الحر في أحياء العسالي والقدم في دمشق. وقال الناشطون إن الجيش الحر تصدى لقوات النظام وقتل عشرات من أفرادها ودمر دبابتين واستولى على  بعض الأسلحة.

وفي ريف دمشق، قالت شبكة شام إن النظام كثف من قصفه براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة لمدن وبلدات المليحة والسيدة زينب وعربين وداريا ومعضمية الشام، إضافة إلى عدة مناطق بالغوطة الشرقية. 

حرائق
وفي مدينة حمص، أفاد المركز الإعلامي السوري بأن حرائق نشبت في حي الوعر إثر قصف عنيف نفذته قوات الجيش السوري فجر الثلاثاء.

كما بث المركز صورا للحرائق التي اندلعت في أجزاء من الحي الذي يضم نحو ثلاثمائة ألف نازح  لجأوا إليه هربا من قصف مس الأحياء المجاورة في حمص القديمة. 

وقال ناشطون إن ريف حمص شهد هو الآخر قصفا بالمدفعية وقذائف الهاون التي استهدفت بساتين مدينة تدمر وقرية تل الشور.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عددا من أحياء حمص المحاصرة تعرضت "لقصف عنيف" من قبل القوات النظامية بقذائف الهاون، دون أن ترد أنباء عن إصابات، بينما سقط ثلاثة قتلى من قوات النظام في اشتباكات مع المعارضة في حي جورة الشياح، وفقا لما ذكره المرصد.

وفي الرقة قالت شبكة شام إن الاشتباكات مستمرة بين الجيشين النظامي والحر داخل الفرقة 17، وأشارت إلى أن ثمة اشتباكات وصفتها بالعنيفة تجري شرق مدينة إنخل بريف درعا.

وقد بث ناشطون صورا على الإنترنت لاستهداف عناصر من الجيش الحر تجمعات للشبيحة والجنود في قرية الزوبار الموالية للنظام في ريف اللاذقية بصواريخ محلية الصنع.

المصدر : الجزيرة + وكالات