هجمات اليوم تأتي غداة مقتل أكثر من ثلاثين وإصابة نحو 125 آخرين (الفرنسية)

لقي ما لا يقل عن 15 شخصا مصرعهم اليوم في انفجارات بـالعراق، اثنان منها بـبغداد والثالث في مدينة الفلوجة غربي العاصمة، وفقا لما أعلنته مصادر رسمية وطبية.

وقال مصدر في وزارة الداخلية لوكالة الصحافة الفرنسية إن سبعة أشخاص بينهم امرأتان قتلوا وأصيب عشرون آخرون بجروح بانفجار عبوة ناسفة داخل مطعم على الطريق الرئيسي في منطقة التاجي شمال بغداد.

كما أكد مصدر طبي في مستشفى الكاظمية أنه تلقى سبعة قتلى بينهم امرأتان، مشيرا إلى أن المستشفى بصدد معالجة 22 آخرين بينهم ست نساء، أصيبوا في الانفجار.

من جهتها ذكرت وكالة رويترز نقلا عن مصادر رسمية أن عدد الجرحى بلغ 25 جريحا، من بينهم امرأتان وطفل يبلغ 12 عاما.

يأتي هذا في حين أدى انفجار بحافلة صغيرة بمنطقة التاجي أيضا إلى مقتل شخصين وجرح سبعة آخرين، وفقا لمصادر أمنية.

تفجير الفلوجة
ويتزامن هذا مع انفجار آخر هز مدينة الفلوجة، حيث قال مصدر أمني عراقي لوكالة الأنباء الألمانية إن "شخصا يرتدي حزاما ناسفا فجر نفسه اليوم في مركز انتخابي بمدينة الفلوجة غرب بغداد، مما أسفر عن مقتل خمسة أشخاص وإصابة 25 آخرين غالبيتهم من عناصر الشرطة.

الأمم المتحدة: عدد ضحايا الانفجارات التي شهدها العراق في مايو/أيار الماضي تجاوز الألف قتيل

غير أن العقيد سليمان داود العلواني قال -في تصريحات لوكالة الصحافة الفرنسية- إن الهجوم الذي استهدف مركزا للتصويت الخاص لقوات الأمن، في مديرية شرطة مدينة الفلوجة أدى إلى مقتل اثنين من الشرطة وإصابة 21 آخرين من رفاقهم".

ووقع الهجوم عند مدخل المديرية الواقعة في حي الشهداء، في وسط الفلوجة، وفقا للمصدر نفسه.

ووقع الهجوم بالتزامن مع إجراء التصويت الخاص في انتخابات مجالس المحافظات المقرر إجراؤها في الأنبار ونينوى الخميس المقبل، حيث شهدت هذه المحافظات اليوم انتخابات المجالس لعناصر الجيش والشرطة والمرضى ونزلاء السجون (التصويت الخاص).

وجاءت الهجمات غداة مقتل أكثر من 50 شخصا وإصابة نحو 125 آخرين في هجمات متفرقة في عموم العراق.

وكانت الأمم المتحدة قد ذكرت أن عدد ضحايا الانفجارات التي شهدها العراق في مايو/أيار الماضي قد تجاوز الألف قتيل، في حصيلة تعد هي العليا منذ العامين 2006 و2007.

المصدر : وكالات