محافظات عراقية تشهد مظاهرات منذ أكثر من شهرين تندد بسياسات الحكومة وتتهمها بتهميشهم (الجزيرة)

قال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي خلال لقائه وفدا عشائريا من محافظة الأنبار اليوم السبت إن حكومته عاكفة على تلبية مطالب المتظاهرين المشروعة، معتبرا أنها حققت الكثير في هذا الصدد.

وجاء في بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء العراقي أن المالكي أشاد بمواقف شيوخ العشائر "الذين وقفوا إلى جانب الدولة وسيادة القانون".

وقال إن الحكومة "عملت بجد منذ اللحظات الأولى لتلبية مطالب المتظاهرين المشروعة منها، وقد حققت الكثير"، مستشهدا بمصادقة مجلس الوزراء على تعديل قانون المساءلة والعدالة، إضافة إلى موضوع المخبر السري.

وأقرت الحكومة العراقية تعديلا ألغت بموجبه قانوني المساءلة والعدالة والمخبر السري، وهما من أبرز مطالب المتظاهرين، لكنهما لا يزالان يحتاجان إلى مصادقة البرلمان.

وأكد المالكي -حسب البيان- استعداده للمصادقة على القوانين الأخرى التي يطالب المتظاهرون بتعديلها "من خلال اللجان السياسية التي تعكف على هذا الموضوع".

المالكي رأى أن حكومته حققت الكثير من مطالب المتظاهرين (الجزيرة-أرشيف)

من جهة أخرى، أكد المالكي أن الحكومة لا تسمح باختلال التوازن داخل دوائر الدولة بما يميل لصالح محافظات دون سواها، مشددا على أن العدالة في توزيع الموارد المالية في المحافظات قائمة، وإذا ما ثبت وجود أي خلل سيتم تعديله فورا.

وقال إن مواجهة المخاطر والتحديات تتطلب المزيد من الوحدة والوعي ورص الصفوف، مشددا على أن وحدة العراق وأمنه واستقراره أمور لا يمكن المساومة عليها.

وكان مستشار رئيس الوزراء علي الموسوي قد أعلن أن المالكي سيعقد قريبا جلسة لمجلس الوزراء في محافظة الأنبار، كما طالب خطيب "جمعة الصلاة الموحدة" في بغداد أمس رئاسة الحكومة العراقية بعقد الجلسة المقبلة للحكومة بمحافظة الأنبار لـ"تلبية المطالب الدستورية" للمتظاهرين.

وفي الفلوجة ندد خطيب الجمعة أمس بسياسة المالكي، ودعا لمواصلة الحراك السلمي حتى رضوخ الحكومة لمطالب المتظاهرين وفي مقدمتها إطلاق سراح المعتقلين والمعتقلات، وإلغاء المادة الرابعة من قانون مكافحة "الإرهاب"، وإلغاء قانون المساءلة والعدالة.

كما استنكر الخطيب "استهداف قوات الحكومة العراقية قيادات الاعتصامات بالاغتيالات والاعتقالات" محذرا من عواقب هذه الممارسات.

وفي الرمادي وصف خطيب الجمعة سياسة المالكي بـ"الطائفية والتمييزية التي أنتجت دولة فاشلة"، وطالب المعتصمين بمواصلة اعتصامهم وإدامة زخمه حتى تستجيب الحكومة لمطالبهم، كما حث العرب والمسلمين على الوقوف بجدية في وجه ما قال إنه "مشروع صفوي يهدد كيان الأمة ووجودها".

يذكر أن ست محافظات عراقية تشهد منذ نحو ستة أشهر مظاهرات واعتصامات تندد بسياسات الحكومة وتتهمها بتهميشهم وإقصائهم.

المصدر : وكالات