معاناة النازحين بريف دمشق تزداد مع اشتداد المعارك (الجزيرة)

طالب مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية السلطات السورية بالسماح بإيصال مساعدات إنسانية لتلبية الاحتياجات الماسة لأكثر من 1.2 مليون شخص في ريف دمشق.

وقال المكتب الأممي في بيان إن وكالات الأمم المتحدة قدمت ثلاثة طلبات رسمية إلى الحكومة السورية للوصول إلى هذه المنطقة وتقديم المساعدات المنقذة للحياة، وتمت إعادة تحديد موعد السماح للقوافل التي تقودها الأمم المتحدة والتي تحمل معظم مواد الإغاثة اللازمة، سبع مرات منذ ذلك الحين، وهي بانتظار إذن رسمي من السلطات المعنية.

واعتبر المكتب أن هذا الوضع "لا يعكس التعهدات المتكررة من جانب السلطات السماح للجهات الفاعلة الإنسانية بالوصول إلى كافة المناطق في سوريا التي تشهد حاجة ملحة للمساعدات الإنسانية".

ولفت المتحدث إلى "المعاناة الهائلة" لسكان مدينة معضمية الشام جنوب غرب دمشق، حيث لم تتلق نحو خمسة آلاف أسرة المساعدات الكافية منذ أشهر.

وطالبت الوكالات الإنسانية الأممية "كافة الأطراف المعنية بتسهيل الوصول الفوري إلى معضمية الشام والمناطق المتضررة الأخرى في مختلف أنحاء البلاد" وجددت التزامها "بمواصلة توسيع الاستجابة الإنسانية" للوصول إلى جميع المتضررين في مختلف أنحاء البلاد.

ومنذ اندلاع الثورة تعيش العديد من المناطق السورية أوضاعا انسانية صعبة في العديد من المناطق، مقرونة بصعوبة إيصال المساعدات نظرا لتدهور الوضع الأمني.

وتتوقع المنظمة الدولية أن يصبح ما مجموعه 6.8 ملايين شخص بحاجة للمساعدة هذه العام داخل سوريا، غالبيتهم أجبروا على مغادرة منازلهم بسبب الاقتتال.

ووجهت الأمم المتحدة في السابع من يونيو/ حزيران نداءً لجمع 5.2 مليارات دولار حتى نهاية هذا العام، في رقم قياسي تاريخي، لتمويل عملياتها في سوريا والدول المجاورة التي لجأ إليها أكثر من 1.6 مليون نازح سوري.

أوكسفام ستشارك في 17 مهرجاناً هذا الصيف في بريطانيا لحث أكبر عدد ممكن من الناس على إظهار حبهم وتضامنهم مع الشعب السوري

أحبوا سوريا
وفي هذا السياق، أعلنت منظمة الإغاثة البريطانية (أوكسفام) الخميس أنها ستطلق خلال صيف العام الحالي حملة بعنوان أحبوا سوريا، والتوقيع على نداء المنظمة الخيرية الداعي إلى المزيد من المساعدات والسلام.

وأشارت المنظمة الخيرية البريطانية إلى أنها تهدف للوصول إلى 650 ألف سوري الأشهر المقبلة، وأنها ستشارك في 17 مهرجاناً هذا الصيف في بريطانيا لحث أكبر عدد ممكن من الناس على إظهار حبهم وتضامنهم مع الشعب السوري.

وأضافت أوكسفام أن ناشطيها سيتجولون بمواقع هذه المهرجانات لدعوة الناس إلى توقيع عريضة تحثّ الحكومة البريطانية على تأمين احتياجات المتضررين من خلال زيادة المساعدات الدولية داخل سوريا والمنطقة، ودعم الجهود الرامية لإيجاد حل سلمي وليس عسكرياً لأزمة سوريا.

المصدر : وكالات