منطقة كادوقلي تشهد اشتباكات متفرقة بين متمردين مسلحين وقوات الحكومة السودانية (الفرنسية)
لقي جندي من قوات حفظ السلام الدولية في ولاية جنوب كردفان السودانية مصرعه وأصيب اثنان الجمعة إثر قصف على قاعدة لهذه القوات.

وقال متحدث باسم قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة كيران دواير إن قذيفتين أصابت قاعدة لوجستية لقوات حفظ السلام في كادوقلي بولاية جنوب كردفان في السودان، وإنه يدين بأشد العبارات هذا القصف.

ولم تستطع المنظمة الدولية حاليا تحديد هوية المهاجمين، لكن توجد في منطقة كادوقلي اشتباكات متفرقة بين متمردين مسلحين وقوات الحكومة السودانية خلال الأسابيع الماضية.

ولا تنتشر قوات الأمم المتحدة إلا في مناطق محدودة من جنوب كردفان وهي تستخدم كادوقلي كقاعدة مساندة لقوات حفظ السلام في أبيي المجاورة، وهي المنطقة التي يشكل وضعها موضع خلاف كبير بين دولتي السودان وجنوب السودان.

ويتهم السودان جارته جنوب السودان بدعم هؤلاء المتمردين، مما أدى إلى تزايد التوتر بين الجانبين في الآونة الأخيرة، ودفع الخرطوم إلى وقف نقل نفط الجنوب عبر خطوط الأنابيب السودانية.

وتزايد التوتر إثر اتهام الحكومة السودانية الجبهة الثورية مدعومة من المعارضة السياسية بوضع خطة جديدة لدخول مدن جديدة منها الأبيض عاصمة ولاية شمال كردفان والفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور وكادوقلي عاصمة ولاية جنوب كردفان، وذلك تمهيدا لدخول العاصمة الخرطوم عسكريا.

واتهم نافع علي نافع -مساعد رئيس الجمهورية- جنوب السودان بالوقوف خلف الجبهة الثورية والمعارضة، للإطاحة بالنظام في الخرطوم.

المصدر : الفرنسية