خالد مشعل في إحدى زياراته السابقة للقاهرة (الجزيرة)
وصل رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماسخالد مشعل  ورئيس الوزراء بالحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية إلى القاهرة مساء الجمعة لإجراء محادثات مع المسؤولين المصريين، تتعلق بملف المصالحة الفلسطينية، وتطورات الأوضاع في المنطقة.

وقد وصل مشعل على  رأس وفد يضم أحد عشر عضوا قادما من العاصمة القطرية الدوحة في زيارة للقاهرة تستغرق عدة أيام. 

وذكرت مصادر بالمطار أن وفد مشعل سينضم لوفد آخر من الحركة وصل إلى القاهرة في وقت سابق اليوم من قطاع غزة برئاسة هنية، الذي يشغل أيضا منصب نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس.
 
وقال مصدر في معبر رفح إن هنية غادر على رأس وفد مكون من 12 شخصية عبر معبر رفح البري إلى القاهرة، للتباحث في عدة ملفات أبرزها المصالحة الوطنية وضرورة الإسراع في تنفيذ اتفاقيات القاهرة. 

وأوضح مستشار هنية عصام الدعاليس أن الهدف من هذه الزيارة هو لقاء القيادة المصرية والتباحث بالشأن الفلسطيني المصري وموضوع المصالحة الفلسطينية، مشيرا إلى أن الزيارة ستستغرق عدة أيام.

إلا أن مصدرا قريبا من حماس -فضل عدم الكشف عن هويته- أكد أن هنية سيشارك أيضا في اجتماع للمكتب السياسي لحماس سيعقد في القاهرة الأسبوع المقبل، دون تحديد موعد هذا الاجتماع أو إعطاء مزيد من التفاصيل حوله.

هنية أكد الالتزام بالمصالحة للتفرغ لقضايا الشعب الفلسطيني الكبرى (الجزيرة)

التزام بالمصالحة
وكان هنية أكد خلال خطبة الجمعة في غزة التزامه بتحقيق المصالحة الفلسطينية، قائلا "نحن معنيون بالمصالحة وبإنهاء الانقسام لنتفرغ لقضايا الشعب الفلسطيني الكبرى".

وتصادف (الجمعة) الذكرى السادسة لسيطرة حماس على قطاع غزة بعد اشتباكات دامية مع عناصر فتح الموالية للرئيس الفلسطيني محمود عباس.

ومنذ ذلك الحين فشلت كل جهود الوساطة التي بذلت من قبل أطراف عربية أبرزها مصر لإنهاء الانقسام الفلسطيني بين الحركتين المتخاصمتين منذ منتصف عام 2007.

وشدد هنية خلال الخطبة على أن حركته لا تتدخل في الشؤون الداخلية لمصر، مؤكدا أن حماس تقف على مسافة واحدة من كل القوى المصرية، وتريدها أن تكون قوى موحدة داخليا، وموحدة أيضا حول القضية الفلسطينية.

كما أكد هنية خلال خطبة الجمعة أنه لا وجود لخلافات داخل حركة حماس، مشددا في الوقت ذاته على عدم مشاركة مقاتلين من حركته في الأحداث الجارية في سوريا.

وتأتي تصريحات هنية في ظل انتشار تصريحات إعلامية بوجود خلاف داخل حركة حماس حول علاقتها مع إيران، التي تأثرت بسبب موقف الحركة الداعم للاحتجاجات في سوريا ضد نظام بشار الأسد.

المصدر : وكالات