مسيرة للعشائر الأردنية في عمّان
آخر تحديث: 2013/6/14 الساعة 18:02 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/6/14 الساعة 18:02 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/5 هـ

مسيرة للعشائر الأردنية في عمّان

طالب المتظاهرون بالتغيير وحذروا النظام من اللعب بورقة العشائر في الأردن (رويترز)
 

محمد النجار-عمان

نظم حراك "ائتلاف العشائر الأردنية"، بمشاركة جماعة الإخوان المسلمين وحراكات شعبية، مسيرة خرجت في وسط العاصمة الأردنية عمّان ظهر اليوم الجمعة، حذرت النظام الملكي من اللعب "بورقة العشائر"، في حين علت هتافات تطالب بـ"التغيير" في الأردن.

المسيرة التي خرجت من المسجد الحسيني وانتهت في ساحة النخيل وسط عمّان، استنكرت ما اعتبرتها محاولات النظام تمزيق المجتمع والعشائر الأردنية، في إشارة لما جرى مؤخرا في مدينة معان من توترات بينه وبين أبناء عشائر الحويطات في البادية الجنوبية.

ورفع المتظاهرون لافتات كُتب على بعضها "الجبناء لا يصنعون التاريخ"، "واسترداد الدولة الأردنية سلطة وموارد"، و"الاستبداد ينتج الفساد نعم لمحاربة الفساد".

بينما ردد المتظاهرون هتافات تميزت بسقفها العالي وشملت العاهل الأردني ورموزا في النظام، سمع منها "اسمع صوت العشائر.. ما نرضى الحكم الجائر"، و"ديرتنا أردنية.. قبل الثورة العربية"، و"حرية حرية.. مش مكارم ملكية"، و"لا ولاء ولا انتماء.. إلا لرب السماء".

كما رفع المتظاهرون الأعلام الأردنية وصورة كبيرة لرئيس الوزراء الأسبق وصفي التل، الذي أُغتيل على يد مجموعة فلسطينية عام 1970.

المجالي يرى أن المسيرة جمعت كل الأطياف وهي ذات "رسالة وحدة" (الجزيرة)

وحدة
وحضرت في المسيرة وبقوة هتافات تطالب بالحرية للناشطين المعتقلين من شباب الحراك الإسلامي، في وقت سيرت الأجهزة الأمنية سيارة "زنزانة" يوضع فيها عادة المعتقلون، مما اعتبره المشاركون رسالة لهم بأن نهج الاعتقالات لم يتوقف على حد تعبيرهم.

وفي تصريحات للجزيرة نت، قال الناطق باسم ائتلاف العشائر الأردنية محمد المجالي إن المسيرة التي جمعت الحراكات من كل الأطياف هي بتنظيم من ائتلاف العشائر الأردنية وذات "رسالة وحدة".

وأضاف المجالي أن الجميع جاؤوا ليقولوا إن "الأردن فوق الجميع، فوق النظام وأجهزته وكل الأشخاص والأحزاب والحراكات"، واعتبر أن إنقاذ الأردن مصلحة عليا، متهما النظام بأنه مؤسسة تحمي "الفساد والفاسدين".

واعتبر المجالي أن الهتافات التي تدعوا للتغيير في الأردن القصد منها تغيير النهج السياسي والاقتصادي، رغم أن هناك من "يظن غير ذلك" عندما يسمع الهتافات.

وفي السياق اتهم نائب المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين زكي بني ارشيد النظام الأردني بأنه لا يزال يراهن على الحماية من الولايات المتحدة وجهاز المخابرات العامة، وقال للجزيرة نت إن على النظام أن يعي أنه لا أميركا ولا المخابرات ستحميه، وإن ما يحميه هو التفاف الشعب حوله.

أما القيادي في حراك حي الطفايلة أحمد العكايلة فاعتبر أن الرسالة من المسيرة هي تحذير النظام من اللعب بورقة العشائر، والرد على محاولات النظام لتفتيت المجتمع من خلال ضرب العشائر ببعضها.

حذر المتظاهرون من رفع أسعار الكهرباء وهو ما تنوي الحكومة القيام به قريبا  (الجزيرة)

تحذير
وأكد العكايلة للجزيرة نت أن كافة الحراكيين من كل الاتجاهات متفقون على ضرورة أن تكون الدولة الأردنية محكومة من سلطة الشعب، وأن تكون دولة مدنية ديمقراطية خاضعة لسيادة القانون، وهي الدولة التي فشل النظام في بنائها منذ 92 عاما من عمرها.

السقف العالي في الهتافات حضر في مسيرة خرجت أيضا بمدينة الطفيلة (179 كلم جنوب عمان)، حملت شعار "الأردن فوق الجميع" وذلك بتنسيق مع مسيرة ائتلاف العشائر وسط عمان.

وهتف المشاركون في المسيرة الأسبوعية التي تخرج من مسجد الطفيلة الكبير "كبيرة عليك كبيرة.. يا عبد الله كبيرة عليك"، و"هو إللي نهب العباد.. هو وشلة الأوغاد... باع البلد بالمزاد".

واتهم بيان صادر عن المسيرة جهات وشخصيات بخيانة الأردن، وحذر مما اعتبره استمرار نهج غياب الإصلاح، والاستمرار بنهج الفساد والاستبداد.

كما شهدت مدينة معان الجنوبية اعتصاما وسط المدينة، هدد بعودة العصيان المدني للمدينة إذا لم تقم الحكومة بإطلاق سراح معتقلي الأحداث الأخيرة، في إشارة للاشتباكات العنيفة التي شهدتها المدينة مطلع الشهر الجاري.

وحضر العامل الاقتصادي في المسيرة بشكل قوي لفت أنظار المراقبين، إذ علت تحذيرات من أي توجهات لرفع أسعار الكهرباء، وهذا ما أعلنته الحكومة قبل أيام، حين تحدثت عن برنامج للرفع، يبدأ بالقطاعات التجارية قريبا، على أن ترفع الأسعار على المنازل اعتبارا من مطلع العام المقبل، بنسبة 15% على كل من تزيد فاتورته عن 50 دينارا.

المصدر : الجزيرة