البشير أوقف تصدير نفط جنوب السودان عبر الموانئ السودانية (الفرنسية)

دعت الأمم المتحدة الاثنين السودان وجنوب السودان إلى احترام اتفاقيات التعاون المبرمة بين البلدين في سبتمبر/أيلول عام 2012، فيما عبرت الولايات المتحدة عن أسفها لقرار الخرطوم وقف نقل النفط من جنوب السودان عبر أراضيها.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة مارتن نيسيركي إن المنظمة الدولية على علم بإعلان الحكومة السودانية، مؤكدا أن الأمين العام بان كي مون طلب من الجانبين احترام اتفاقيات حسن الجوار المبرمة بينهما.

وفي واشنطن، قالت وزارة الخارجية الأميركية إنها تأسف لقرار السودان بإغلاق خط أنابيب ينقل النفط من جنوب السودان، ودعت الخرطوم للعدول عن هذا القرار.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة جن ساكي في مؤتمر صحفي إنه إذا نفذ السودان القرار، فإنه ينتهك اتفاقية دولية تنص على عدم جواز الإغلاق إلا بإخطار قبل ستين يوما، ولأسباب اقتصادية أو فنية.

سلفا كير قال إنه سيلجأ إلى وسطاء الاتحاد الأفريقي لحل الخلافات مع السودان (الأوروبية)

دعوة كير
يأتي ذلك في وقت وجه فيه رئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت دعوة إلى السلام بين بلاده والسودان، مؤكدا أنه سيلجأ إلى وسطاء الاتحاد الأفريقي لحل الخلافات القائمة بين البلدين.

وقال سلفا كير في مؤتمر صحفي في جوبا إنه يتعين على شعب جنوب السودان أن يبقى هادئا وصبورا، فيما يستمر العمل مع الاتحاد الأفريقي على تجاوز هذا المأزق مع السودان، وندد بما وصفه بالموقف العدائي للخرطوم.

وأضاف أن "الرئيس السوداني عمر البشير أعلن الجهاد ويستعد للحرب، أكرر التزامي أمامكم وأمام العالم أجمع أنني لن أجر شعب جنوب السودان مجددا إلى الحرب".

وأعلن السودان الأحد وقف نقل النفط من جنوب السودان عبر أنابيبه والعودة عن تسع اتفاقيات مبرمة مع الجنوب في مجالي الأمن والنفط، وأعرب عن استعداده للعودة عن هذا القرار شرط أن توقف جوبا دعمها العسكري للجبهة الثورية المتمردة في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق.

وتنفي حكومة جوبا تقديم أي شكل من أشكال الدعم للمتمردين في الشمال، وتتهم بدورها الخرطوم بدعم المتمردين في الجنوب.

نفي سوداني
من جهة أخرى، نفى الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة السودانية مزاعم جنوب السودان بتوغل الجيش السودانى في أراضيها، قائلا إن ذلك لا أساس له من الصحة.

وأكد العقيد الصوارمي خالد سعد في تصريح لوكالة السودان للأنباء (سونا) أن الجيش السوداني ملتزم تماماً بالحدود الدولية، وفق ما نصت عليه اتفاقية نيفاشا.

وأضاف الصوارمي أن هذه المزاعم تأتي لتغطية ما وصفها بخروقات جيش الجنوب للاتفاقية، وجاءت ردا على إعلان السودان أنه في وقت أكمل فيه انسحابه وفقا للاتفاقيات الموقعة مع الجنوب لا يزال الجيش الشعبي يحتل ست مناطق سودانية.

وكان وزير الإعلام في دولة جنوب السودان بارنابا ماريال بنيامين قال في وقت سابق الاثنين إن قوات سودانية توغلت في أراضي بلاده، مما يعد خرقا للاتفاقيات الموقعة بين الدولتين.

المصدر : وكالات