محمود غزلان: مكتب الإرشاد لا يتدخل في عمل أي جهة حكومية (الجزيرة-نت)
أنس زكي-القاهرة

نفت جماعة الإخوان المسلمين في مصر ما رددته وسائل إعلام حول مطالبة الجماعة لرئيس الوزراء هشام قنديل بعدم عقد أي لقاءات ثنائية مع وزراء ينتمون لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) والسلطة الوطنية الفلسطينية وحصر اللقاءات على وزراء الحكومة الفلسطينية المقالة في قطاع غزة.

وفي بيان أصدره المتحدث الرسمي باسم الجماعة محمود غزلان -وتلقت الجزيرة نت نسخة منه- قال إن الحديث عن رسالة من مكتب إرشاد جماعة الإخوان إلى رئيس الحكومة بهذا الشأن هو أمر لا أساس له من الصحة على الإطلاق، وأن "مكتب الإرشاد لا يتدخل في عمل أي جهة حكومية، فضلاً عن أن يتدخل في عمل الوزراء ورئيس الوزراء".

وأضاف البيان "كما أن دور الإخوان في إحداث المصالحة الفلسطينية بين كافة الفصائل، ودعمهم للقضية الفلسطينية وللحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني غير قابل للمزايدة".

واعتبر بيان الإخوان أن "محاولة البعض تصوير جماعة الإخوان المسلمين على أنها مسيطرة على الأمور في البلاد، وأنها تُصْدِر تعليمات للجهات الحكومية هي محاولات يائسة لنفوس راغبة في تشويه صورة الجماعة وجماهيريتها"، معربا عن أملها في أن "يتحلى الجميع بالصدق والأمانة والموضوعية، وعدم رمي الناس بالباطل، وإثارة الأكاذيب التي تؤثر على علاقات الدول والشعوب بعضها ببعض".

وكانت وسائل إعلام نقلت عن مركز حقوقي إماراتي أن مكتب إرشاد جماعة الإخوان طالب رئيس الحكومة المصرية بعدم عقد أي لقاءات مع وزراء ينتمون لحركة فتح والسلطة الفلسطينية، وقصر أي لقاءات ثنائية وزارية مع وزراء حكومة إسماعيل هنيه المقالة.

وادعت هذه الأنباء أن أول تنفيذ لهذه "التعليمات" جاء من وزير الشباب أسامة ياسين -وهو قيادي إخواني- حيث وقع اتفاقا للتعاون مع وزير الشباب المنتمي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) محمد المدهون خلال زيارته للقاهرة، التي بحث فيها تبادل الخبرات الشبابية بين مصر وقطاع غزة.

المصدر : الجزيرة