أحمد الطيب: تدخل حزب الله بسوريا يسهم في مزيد من سفك الدماء وتمزيق النسيج الوطني في المنطقة (الجزيرة-أرشيف)

عبر شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب عن إدانته لتدخل حزب الله اللبناني في سوريا، واعتبر أن هذا التدخل يسهم في مزيد من سفك الدماء، وتمزيق النسيج الوطني في الشام والمنطقة ككل. وجاء ذلك في وقت أدان فيه مجلس التعاون الخليجي الخطوة التي أقدم عليها الحزب اللبناني وما نتج عنها من قتل للمدنيين الأبرياء.

وحسب بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه، اعتبر شيخ الأزهر أن سوريا باتت "مسرحا عبثيا" لصراع أريد له أن يكون صراعا سنيا شيعيا، "وكنا نود لو أن الشيعة فطنوا لهذا الطعم، إلا أن الأيام الأخيرة تدفع إلى الاعتقاد بأنهم وقعوا في فخ الصراع المذهبي الطائفي البغيض".

وأضاف البيان أن "الجميع قد انشغل الآن عن الكيان الصهيوني، وخاصة بعد دخول حزب الله في القتال إلى جانب النظام ضد الشعب السوري، بعدما كان حزب الله يعلن عن نفسه أن كفاحه موجّه ضد الكيان الصهيوني ولمصلحة العرب والمسلمين، مع علمه أن تحرير القدس لا يمرّ بطريق القصير أو حمص".

ووصف شيخ الأزهر ما يجري في المنطقة حاليا بأنه نوع من اللامعقول، يدفع إلى الإيمان بنظرية المؤامرة حيث لا يمكن تفسير ما يجري على الساحة العربية حاليا إلا في ضوء ما يحاك ضدها من وراء البحار.

مجلس التعاون
وجاء موقف الأزهر ليضاف إلى موقف مجلس التعاون لدول الخليج العربية الذي أدان بشدة "التدخل السافر" لحزب الله في الأزمة السورية، وما نتج عنه من قتل للمدنيين الأبرياء.

وقال بيان صادر عن الأمانة العامة اليوم إن المجلس الوزاري لدول مجلس التعاون قرر اتخاذ إجراءات ضد المنتسبين لحزب الله في دول المجلس، سواء في إقاماتهم أو معاملاتهم المالية والتجارية.

واعتبر مجلس التعاون أن مشاركة حزب الله في سفك دماء الشعب السوري كشفت طبيعته وأهدافه الحقيقية، التي تتعدى حدود لبنان والوطن العربي، على حد تعبير البيان.

وأكدت دول مجلس التعاون أن "تدخلات حزب الله غير المشروعة، وممارسات ميليشياته الشنيعة في سوريا، ستضر بمصالحه في دول المجلس".

ودعت دول المجلس الحكومة اللبنانية إلى تحمّل مسؤولياتها تجاه سلوك حزب الله "وممارساته غير القانونية واللا إنسانية في سوريا والمنطقة".

المصدر : الجزيرة