الأمم المتحدة تسحب مراقبين من الجولان
آخر تحديث: 2013/5/9 الساعة 05:02 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/5/9 الساعة 05:02 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/29 هـ

الأمم المتحدة تسحب مراقبين من الجولان

الأمم المتحدة أكدت أن جنودها يعملون في أجواء خطرة بالجولان المحتل (الفرنسية)
أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة مارتن نيسيركي أن المنظمة سحبت أمس الأربعاء مراقبين من موقع في هضبة الجولان المحتلة، بعد احتجاز أربعة من جنودها من قبل مسلحين من المعارضة السورية.

وأكد نيسيركي إخلاء الموقع 86 التابع لقوة بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام المعنية بمراقبة وقف إطلاق النار بين سوريا وإسرائيل في هضبة الجولان المحتلة (أوندوف).

وقال إن سحب المراقبين تم في ضوء تطور الوضع على المستوى الأمني، وأكد أن الجنود يعملون في "أجواء خطرة للغاية وغير طبيعية".

وأعلنت الأمم المتحدة أن مجموعة مسلحة خطفت الثلاثاء أربعة من عناصر قوات حفظ السلام كانوا يقومون بدورية قرب بلدة الجملة الواقعة في منطقة وقف إطلاق النار بين إسرائيل وسوريا، والتي احتجز فيها معارضون مسلحون سوريون 21 من عناصر قوات السلام في مارس/آذار الماضي.

وقال نيسيركي إن الجنود الأربعة وهم فلبينيون، لا يزالون على الأرجح في الجملة.

ويأتي قرار الأمم المتحدة نتيجة لقلق الدول التي ينتمي إليها جنود القوة الأممية، والتي تضم نحو ألف من العسكريين والمدنيين وتنتشر في الجولان منذ العام 1974.

وبعد رحيل الجنود الكنديين واليابانيين والكروات، بقي في المنطقة جنود من النمسا والفلبين والهند.
وحضت الفلبين مجلس الأمن الدولي على بذل كل جهوده للإفراج عن رعاياها.

وأعلن لواء شهداء اليرموك التابع للجيش السوري الحر في وقت سابق أن المراقبين الدوليين الأربعة في حمايته، وقال الناطق باسمه في تسجيل حصلت عليه الجزيرة إنهم يؤمّنون هذه العناصر خوفا من استهدافهم من قوات النظام.

وأدان مجلس الأمن الأربعاء بشدة احتجاز الجنود، وطالب في بيان صحفي بالإفراج غير المشروط والفوري عن جميع العناصر المحتجزة، ودعا جميع الأطراف إلى التعاون مع قوة الأمم المتحدة بحسن نية لتمكينها من العمل بحرية، وضمان الأمن الكامل لأفرادها.

المصدر : وكالات