أعلنت قوات المعارضة السورية المسلحة أنها استعادت السيطرة على بلدة خربة غزالة في درعا, وذلك بعد ساعات من إعلان الجيش النظامي اقتحام البلدة والسيطرة عليها أمس. وبث ناشطون صورا على الإنترنت تظهر إعادة انتشار قوات المعارضة في البلدة.

وكان الجيش الحر قد سيطر لقرابة شهرين على الطريق الدولي بين دمشق ودرعا قرب خربة غزالة.

وكان ناشطون قد أكدوا في وقت سابق أمس أن القوات النظامية استعادت السيطرة على خربة غزالة, بالقرب من الحدود الأردنية, وذلك بعد نحو شهرين من القصف والقتال المتواصل, في تطور يحرم قوات المعارضة المسلحة من الحصول على إمدادات ضرورية.

من جهة ثانية, أفادت الهيئة العامة للثورة أن نحو عشرين شخصا قتلوا وجرح أكثر من خمسين آخرين جراء سقوط  قذائف على مدرسة للاجئين اتُخذت ملجأً للأطفال والنساء بمنطقة دير قانون بوادي بردي في ريف دمشق.

كما نفذت القوات النظامية قصفا عنيفا براجمات الصواريخ على مدينة موحسن بريف مدينة دير الزور, بالتزامن مع قصف صاروخي عنيف على حي الشيخ ياسين بالمدينة.

وفي تطور آخر, قال مراسل الجزيرة في ساعة مبكرة من صباح اليوم الأربعاء إن مقاتلي الجيش السوري الحر أسقطوا طائرة مقاتلة للنظام قرب مطار منغ العسكري بحلب والذي يحاولون استكمال السيطرة عليه منذ أيام.

الجيش الحر نفى التفاوض بشأن مطار منغ (الجزيرة)

مطار منغ
كما قال مراسل الجزيرة إن معظم أرض مطار منغ أصبحت تحت سيطرة الثوار، وإنه لم يبق للنظام إلا مبنى القيادة والبوابة الرئيسية، مؤكدا إسقاط الثوار طائرة مقاتلة قرب المطار مع تواصل الاشتباكات.

ونفى قائد المجلس العسكري في حلب العقيد عبد الجبار الكعيدي وجود مفاوضات مع قوات النظام بشأن مطار منغ، وذلك عقب أنباء ترددت عن عرض من ضباط المطار لتسليمه للثوار مقابل السماح لجنود النظام بالفرار إلى بلدة نبّل الموالية للنظام.

ويواصل الجيش الحر استهدافه لمطار كويرس العسكري بحلب، كما استهدف مدرسة المدفعية بالراموسة ومعامل الدفاع بالسفيرة وكتائب تتمركز بسجن حلب المركزي وحي كرم الجبل، مع تواصل المعارك في أحياء الشيخ سعيد والصاخور وبستان الباشا وفي محيط الجامع الأموي ومطار حلب الدولي.

وفي إدلب، يواصل الجيش الحر محاولاته لاقتحام مطار أبو الظهور العسكري، بينما يرد جيش النظام بقصف محيط المطار، كما امتد القصف لمدن وبلدات سراقب ودركوش والهبيط وبنش وسرمين وجبل الزاوية.

من جهة أخرى، أفاد ناشطون بوقوع معارك عنيفة بين الجيشين الحر والنظامي قرب الجولان المحتل. وقال الجيش الإسرائيلي إن قذيفة هاون أطلقت من الجانب السوري لخط وقف النار سقطت صباح الثلاثاء في الجزء المحتل إسرائيليا من الجولان.

انقطاع الإنترنت
في هذه الأثناء أفادت الشبكة السورية لحقوق الإنسان بأن خدمة الإنترنت انقطعت عن معظم المحافظات السورية وذلك في الساعة التاسعة وخمس وأربعين دقيقة مساء أمس الثلاثاء بالتوقيت المحلي.

وقالت مديرة حرية التعبير في غوغل كريستين تشن إن هذا الأمر تكرر مرتين من قبل, مرة في سوريا في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي, وفى مصر أثناء الربيع العربي. وفي السابق تبادلت الحكومة السورية وقوات المعارضة الاتهامات.

وقد أظهرت بيانات غوغل أن تعطل خدمة الإنترنت يقتصر هذه المرة على سوريا ويشمل البلد كلها. كما أن تعطيل خدمة الإنترنت عن البلاد بأكملها ممكن لأن عناوين برتوكول الإنترنت محددة جغرافيا حيث تسيطر الحكومة على مقدمي خدمات الإنترنت في البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات