ليفني وكيري خلال لقائهما في منزل السفير الأميركي في روما (الفرنسية)

أعلن وزير الخارجية الأميركي جون كيري الأربعاء من روما أنه سيعود للمرة الرابعة إلى إسرائيل خلال الشهر الحالي، في إطار جهوده لاستئناف مفاوضات السلام المجمدة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وقال كيري خلال محادثة مع وزيرة العدل الإسرائيلية تسيبي ليفني المكلفة بملف المفاوضات، إن كل الأطراف "تعمل على مسائل تمهيدية" مع "تجديد الالتزام"، مضيفا أنه سيلتقي رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم 21 أو 22 مايو/أيار الحالي.

ووصل كيري في وقت سابق من اليوم إلى إيطاليا لإجراء محادثات سياسية عقب زيارته العاصمة الروسية موسكو، في حين ذكرت وسائل إعلام إيطالية أن من المقرر أن يُعقد اجتماع بين كيري وليفني في روما بحضور وزير الخارجية الأردني ناصر جودة ووفد فلسطيني.

وكان كيري قد التقى في الثاني من الشهر الحالي في واشنطن بليفني ومبعوث رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الخاص إلى المفاوضات يتسحاق مولخو.

من جهتها قالت وكالة الأنباء الإيطالية (أنسا) إن كيري وصل إلى روما لإجراء محادثات مع المسؤولين في الحكومة الإيطالية الجديدة، لا سيّما ما يتصل بموضوع المساهمة الإيطالية في كسر الجمود في عملية السلام في الشرق الأوسط بعد طرح المبادرة العربية موضوع مبادلة الأراضي بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وقد أعربت ليفني في وقت سابق من الشهر الحالي عن أملها في استئناف هذه المفاوضات المجمدة منذ سبتمبر/أيلول 2010، معتبرة أن الأمر "يصب في مصلحة كل من إسرائيل والفلسطينيين والمجتمع الدولي".

يذكر أن كيري قد دعا مع عدد من نظرائه العرب خلال اجتماع في واشنطن يوم 29 أبريل/نيسان الماضي إلى إحياء عملية السلام المجمدة بين إسرائيل والفلسطينيين منذ عامين ونصف العام.

وقال أثناء استقباله وفد اللجنة الوزارية لمبادرة السلام العربية برئاسة رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني والأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي، "نحن جميعا هنا من أجل حوار في العمق يتناول عملية السلام في الشرق الأوسط وملفات إقليمية أخرى.. أعتقد أنه من المهم أن نتحدث بصراحة".

المصدر : وكالات