إسقاط طائرة بحلب وقصف مدرسة قرب دمشق
آخر تحديث: 2013/5/8 الساعة 05:49 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/5/8 الساعة 05:49 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/28 هـ

إسقاط طائرة بحلب وقصف مدرسة قرب دمشق

قال مراسل الجزيرة في ساعة مبكرة من صباح اليوم الأربعاء إن مقاتلي الجيش السوري الحر أسقطوا طائرة مقاتلة للنظام قرب مطار منغ العسكري بحلب والذي يحاولون استكمال السيطرة عليه منذ أيام، وذلك تزامنا مع إعلان ناشطين سوريين عن مقتل عشرين شخصا جراء سقوط قذائف على مدرسة للاجئين بوادي بردى في ريف دمشق، بينما نشبت معارك وسقطت القذائف على عشرات المواقع في البلاد.

وقال مراسل الجزيرة إن معظم أرض مطار منغ أصبحت تحت سيطرة الثوار، وإنه لم يبق للنظام إلا مبنى القيادة والبوابة الرئيسية، مؤكدا إسقاط الثوار طائرة مقاتلة قرب المطار مع تواصل الاشتباكات.

ونفى قائد المجلس العسكري في حلب العقيد عبد الجبار الكعيدي وجود مفاوضات مع قوات النظام للسيطرة على مطار منغ، وذلك عقب أنباء ترددت عن عرض من ضباط المطار لتسليمه للثوار مقابل السماح لجنود النظام بالفرار إلى بلدة نبّل الموالية للنظام.

ويواصل الجيش الحر استهدافه لمطار كويرس العسكري بحلب، كما استهدف مدرسة المدفعية بالراموسة ومعامل الدفاع بالسفيرة وكتائب تتمركز بسجن حلب المركزي وبحي كرم الجبل، مع تواصل المعارك في أحياء الشيخ سعيد والصاخور وبستان الباشا وفي محيط الجامع الأموي ومطار حلب الدولي.

وفي إدلب، يواصل الجيش الحر محاولاته لاقتحام مطار أبو الظهور العسكري، بينما يرد جيش النظام بقصف محيط المطار، كما امتد القصف لمدن وبلدات سراقب ودركوش والهبيط وبنش وسرمين وجبل الزاوية.

مجموعة من مقاتلي المعارضة
في ريف دمشق (رويترز)

قصف المدرسة
وكانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان قد ذكرت أن خدمة الإنترنت انقطعت عن معظم المحافظات السورية هذه الليلة، وتزامن ذلك مع سقوط قذائف على مدرسة للاجئين بوادي بردى في ريف دمشق، وهو ما أدى إلى مقتل عشرين شخصا.

وامتد القصف أمس الثلاثاء ليشمل عشرات المواقع بريف دمشق، ومنها بلدات دروشا وداريا ويلدا وخان الشيح ومعضمية الشام والسبينة وببيلا.

وأكد ناشطون في دمشق أن القصف أدى إلى دمار عدد من المنازل أو إحراقها في أحياء القابون وجوبر والتضامن، كما هز انفجار حي المزة تلاه تصاعد لأعمدة الدخان.

ووثقت شبكة شام الإخبارية العديد من العمليات العسكرية بدمشق وريفها، حيث استهدف الجيش الحر تجمعات قوات النظام في بلدة العبادة وبمشفى حرستا العسكري وعلى طريق مطار دمشق الدولي وبسجن عدرا المركزي، كما جرت معارك على طريق المتحلق الجنوبي، أما العاصمة فشهدت معارك في حيي جوبر والمزة.

قذائف سورية تسقط في مناطق
غير مأهولة بالجولان المحتل (الفرنسية)

الجولان والقصير
من جهة أخرى، أفاد ناشطون بوقوع معارك عنيفة بين الجيشين الحر والنظامي قرب الجولان المحتل. وقال الجيش الإسرائيلي إن قذيفة هاون أطلقت من الجانب السوري لخط وقف إطلاق النار سقطت صباح الثلاثاء في الجزء المحتل إسرائيليا من الجولان.

وقال ناشطون إن قوات النظام قصفت عدة مناطق في محافظة القنيطرة، بينما انسحب الجيش النظامي من منطقة "عين ذكر" إلى منطقة القيد المحاذية للجولان.

وفي حمص، أكدت شبكة شام أن الجيش الحر تصدى لمحاولة قوات النظام وقوات حزب الله اللبناني اقتحام منطقة بساتين القصير، بالتزامن مع استمرار الاشتباكات بقرية السلومية وفي الريف الجنوبي، كما تجددت الاشتباكات في محيط أحياء حمص المحاصرة.

وقد أعلن رئيس المجلس السياسي في حزب الله إبراهيم أمين السيد الثلاثاء أن الحزب مستعد لمنع سقوط سوريا كي لا تُحكم من تل أبيب وواشنطن حسب قوله، مضيفا أن هذه إستراتيجية وليست دخولا على خط الأزمة في سوريا.

وتعرضت أحياء حمص المحاصرة لقصف بالمدفعية وراجمات الصواريخ، كما قصف الطيران الحربي والمدفعية الثقيلة قرى الضبعة والقصير وتلبيسة وبساتين تدمر، بينما أسقطت على بلدة الدمينة الغربية قنابل فراغية مما تسبب بمقتل وجرح العشرات.

وأكد ناشطون تعرض العديد من المناطق للقصف والمداهمات الأمنية، ومنها حيَّا الجلاء والبياض في حماة، ومدينة عندان بحلب، وبلدات خربة غزالة وجاسم ووادي اليرموك بدرعا، ومعظم أحياء دير الزور، ومنطقة سلمى باللاذقية.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات