قذائف سورية سقطت في الجولان المحتل دون أن تسفر عن أضرار (الفرنسية)
وقعت اشتباكات عنيفة بين قوات النظام السوري ومقاتلي الجيش الحر قرب الجولان المحتل، وبينما تواصل قصف قوات النظام على عدة مدن سورية، نفى قائد المجلس العسكري في حلب وجود مفاوضات مع النظام للسيطرة على مطار منغ.

فقد أفاد ناشطون بوقوع معارك عنيفة بين الجيشين الحر والنظامي قرب الجولان المحتل. وقال الجيش الإسرائيلي إن قذيفة هاون أطلقت من الجانب السوري لخط وقف إطلاق النار سقطت صباح اليوم في الجزء المحتل إسرائيليا من الجولان.

وكانت الإذاعة الإسرائيلية ذكرت أن صاروخين سقطا الليلة الماضية، لكن متحدثة عسكرية إسرائيلية قالت لوكالة الأنباء الألمانية إن ما سقط كان قذيفتا هاون وسقطتا في أرض خالية دون أن تسفرا عن أضرار.

وأضافت أن الدلائل الأولية تقول إن القذائف أطلقت في إطار العنف الداخلي الدائر في سوريا وسقطت في الجولان بطريق الخطأ. ومن ثم فإنه لا يعتقد أن لها صلة بالغارة الإسرائيلية قرب دمشق قبل أيام.

video

قصف متواصل
من ناحية أخرى قالت شبكة شام إن قوات النظام قصفت بالهاون وراجمات الصواريخ بلدة الغنطو في ريف حمص.

كما قصفت طائرات النظام بالقنابل الفراغية بلدتي القصير والدمينة الغربية في ريف حمص أيضا، ودمرت أحد المستشفيات الميدانية.

وقال ناشطون إن قوات النظام قصفت مناطق عدة في محافظة القنيطرة، بينما تواصلت الاشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام على أكثر من محور خاصة بلدتي الرَفيد وغدير البستان.

أما في ريف دمشق فقد أعلنت كتائب الجيش الحر هناك طريقي قصر المؤتمرات ومطار دمشق الدولي منطقتين عسكريتين بعد تصعيد المعارضة لعملياتها في المنطقة.

وفي حلب لم تسلم مدن وبلدات الريف من الصواريخ والقذائف لا سيما في عندان بالإضافة إلى حي الشيخ سعيد في حلب المدينة. وقالت شبكة شام إن الطيران الحربي استهدف بلدة تنب بريف حلب الشمالي.

من جانبه استهدف الجيش الحر فرع الأمن السياسي بالمدينة ومواقع عسكرية في بلدتي نبل والزهراء، كما شن عملية ضد قافلة بمدينة السفيرة بالتزامن مع المعارك المتواصلة قرب مطاري حلب الدولي والنيرب العسكري وداخل مطار منغ العسكري.

وفي الرقة قال ناشطون إن المحافظة تعرضت لقصف بالصواريخ بينها سكود سقط أحدها في نهر الفرات. كما قصفت قوات النظام براجمات الصواريخ قرية الحسينية في ريف دير الزور.

وتجدد القصف العنيف بالمدفعية الثقيلة والدبابات على بلدة خربة غزالة بريف درعا بالتزامن مع استمرار محاولات قوات النظام اقتحام البلدة لإعادة السيطرة على طريق الأوتستراد الدولي دمشق درعا.

وذكر ناشطون أن الحر سيطر على السرية الموجودة بالقرية وعلى حواجز الشبرق والمسريتية، وأعقب ذلك قصف من قبل الجيش النظامي على قرى وادي اليرموك. من جهة ثانية قالت شبكة شام إن قوات النظام قصف براجمات الصواريخ مدينة موحسن بريف دير الزور من مطار دير الزور العسكري.

الجيش الحر يواصل حصاره لمطار منغ

مطار منغ
وفي حلب قال مراسل الجزيرة إن معظم أرض مطار منغ أصبحت تحت سيطرة الثوار وإنه لم يبق للنظام إلا مبنى القيادة والبوابة الرئيسية.

من جانبه نفى قائد المجلس العسكري في حلب العقيد عبد الجبار الجعيدي وجود مفاوضات مع النظام للسيطرة على مطار منغ، وذلك عقب أنباء ترددت عن عرض من ضباط مطار منغ لتسليمه للثوار مقابل السماح لجنود النظام المحاصرين بالخروج بعربات مدرعة إلى مدينة نبّل القريبة، وأن الثوار اشترطوا الاستسلام الكامل مقابل سلامة الجنود.

وكان الجيش الحر قد أحكم حصاره على المنطقة التي شهدت معارك كبيرة طوال الليل، حيث قطع كل الإمدادات عن الجيش النظامي بالمنطقة.

وفي السياق يواصل الجيش الحر محاولاته لاقتحام مطار أبو الظهور العسكري في إدلب، بينما يرد جيش النظام بقصف محيط المطار، كما امتد القصف لمدن وبلدات سراقب ودركوش والهبيط وبنش وسرمين وجبل الزاوية.

المصدر : الجزيرة + وكالات