الجيش الجزائري يعتقد بوجود خطة لتسلل مسلحين من تونس (الفرنسية-أرشيف)
أعلن الجيش الجزائري حالة الطوارئ القصوى تحسبا لتسلل عناصر مسلحة من تونس حيث تدور اشتباكات بين الجيش التونسي وعناصر متحصنة بالجبال في ولايتي القصرين والكاف قرب حدود الجزائر.
 
ونقلت صحيفة "الخبر" الجزائرية عن مصدر أمنى قوله إن إعلان حالة الطوارئ جاءت بعدما لوحظت تحركات لمسلحين في ولايتي خنشلة وتبسة بأقصى شمال شرق الجزائر انطلاقا من ولاية باتنة، واعتقادا من قيادة الجيش والمصالح الأمنية بوجود خطة لخروج هؤلاء إلى تونس أو دخول من كانوا فيها إلى الجزائر.

وطبقا للمصدر نفسه، سجلت منذ أيام تحركات لجماعات مسلحة منتمية لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي في ثلاث ولايات، هي باتنة وخنشلة وتبسة، لتكون الوجهة معاقل هذه الجماعات في جبال بودخان والماء الأبيض.

وتشير الصحيفة إلى أن المعلومات الاستخباراتية تفيد بأن هناك لقاء سيجمع أمراء هذه الجماعات لتجديد القيادات، والتخفيف من الضربات الموجعة التي تلقاها هؤلاء في مالي.

وأضاف المصدر نفسه أن المسلحين الذين تسللوا من ليبيا إلى تونس طلبوا من قيادة الجماعات بالجزائر الدعم لفك الحصار عليهم في ولاية الكاف التونسية.

المصدر : الجزيرة,يو بي آي